ام درمان : التغيير أكد تحالف قوى الإجماع الوطني المعارض أن قيادات نافذة بالمؤتمر الوطني إلتقت  بقيادات المعارضة في مناسبات إجتماعية مختلفة وأبدت موافقتها على خطة المائة يوم والحكومة الإنتقالية .

وكشف الناطق الرسمي بإسم التحالف في المنبر الإعلامي الذي عقده التحالف يوم الاحد بمقر حزب المؤتمر السوداني بأم درمان ، كمال عمر عبدالسلام كشف عن تبرم وتذمر قيادات نافذة بالحزب الحاكم من إنفراد البشير بالحكم وتحكمه في إتخاذ القرارات المصيرية بالبلاد وأضاف لقد أكدوا لنا أنهم شركاء في الوطن وأن الأزمات التي تحيط به محل قلق دائم لديهم .

وفي السياق ذاته قال رئيس حزب المؤتمر السوداني وعضو هيئة قيادة التحالف، ابراهيم الشيخ أن كل القوى السياسية شاركت في إعداد برنامج المائة يوم وأن حزبه مشارك بكل هيئاته وفعالياته في البرنامج الذي سيحدث حراكاً واسعاً بحسب ماخطط له .

 وأضاف الشيخ ان الهدف من البرنامج هو قيادة التعبئة في أوساط الجماهير ولكن الشعب هو الذي سيقود التغيير لاسيما وأن النظام إستنفذ كل ماعنده كاشفاً أن المعارضة هي التي سربت خطة المائة يوم للحزب الحاكم حتى تأخذ بعدا دعائياً وصدىً واسعاً وقد نجحت في ذلك .

لكن نائب امين الاعلام بحزب المؤتمر الوطني الحاكم ،قبيس احمد مصطفى سخر يوم الاحد من حديث المعارضة بوجود اتصالات مع نافذين بالحزب بشأن الحكومة الانتقالية .

وقال مصطفى للصحافيين فى تعليق على ماذكره الامين السياسي للمؤتمر الشعبي كمال عمر بهذا الصدد : النافذين الذين يتحدث عنهم كمال عمر هم الآن داخل الحزب في مكاتبه القيادية وقطاعاته السياسية واماناته المتخصصة يناقشون قضايا البلد ولا وجود لمن يتحدث عنهم الا في خياله ، وزاد ان ما يقوله كمال عن وجود اتصالات مع نافذين بالوطني حول حكومة انتقالية لا يعبر الا عنه شخصيا ولا وجود له في ارض الواقع .

وكان مساعد الرئيس ونائب رئيس حزب المؤتمر الوطنى الحاكم قد اعترف قبل ايام امام المجلس التشريعى بولاية الخرطوم ان الجبهة الثورية ترتب لهجوم وشيك على الخرطوم من اجل اسقاط النظام بالتنسيق مع تحالف المعارضة والعناصر المسماة اصلاحية فى حزب المؤتمر الوطنى و القوات المسلحة .

وارتفعت الاصوات الناقدة داخل الحزب الحاكم لسياسات الحكومة وطريقة ادارتها للبلاد فى الفترة الاخيرة ووصلت مستويات عليا فى المكتب القيادى للحزب .

وحذر الرئيس البشير يوم الجمعة تحالف المعارضة من مغبة العمل على اسقاط النظام عبر المظاهرات والعنف وقال :”بعد اسقاط النظام حيكون فى كلام تانى” .