الخرطوم : التغيير انتقد تحالف قوى الاجماع الوطنى المعارض وقوف امريكا الى جانب نظام الرئيس عمر البشير الاستبدادى لمجرد تعاونه معها فى الحرب على الارهاب كاشفا عن هبوط طائرة امريكية ضخمة بمطار الخرطوم يوم الاحد وتحركات وتغييرات فى الفلل الرئاسية وذلك فى اطار الحلف الاستخباراتى بين واشنطن و الخرطوم .

وشرع التحالف المعارض فى تنفيذ برنامج المائة يوم الذى اعلنه لاسقاط النظام واكد قادته فى ندوة بدار حزب المؤتمر الشعبى مساء يوم الاثنين نقلتها قناة “الجزيرة مباشر” مواصلتهم تعبئة الجماهير فى اطار الخطة رغم تحذيرات الرئيس البشير لهم من مغبة اسقاط النظام عبر التظاهرات .

وقال سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ،محمد مختار الخطيب فى كلمته بالندوة ان الحزب الحاكم استنفد اغراضه وليس له مايقدمه وان طرحه اصبح واضح ومفضوح وكاذب .

وسخر الخطيب من حديث البشير بان النظام ظل يقدم تقارير الفساد بواسطة المراجع العام وان الفساد محدود ويعود لاسباب لائحية وهجرة الكوادر المحاسبية المدربة ،وتابع : “من الذي تسبب في هجرتهم” .

ومن جانبه اكد الامين العام لحزب الامة ،ابراهيم الامين ان حزبه ظل على مدار تاريخه في مقدمة ركب الأمة والقائد لمسيرة نضالاتها ولن يتخلف عن ذلك يوما مبينا انهم اعدوا العدة وكونوا مكاتب ظل للتغيير .

ومن جهته قال القيادى بحزب المؤتمر الشعبى ،بشير آدم رحمة ان الكلام كمل وآن الآوان للتحرك ،وشن هجوما على حديث نائب الرئيس ،الحاج ادم  “بان الامر أصبح رجالة” .

 وأضاف نحن نقول له أن الأمر (دبارة) وان كان يريد الرجالة لماذا هربوا من ابوكرشولا وزاد (هو بعرف محلها) وقبل ذلك هرب وترك إخوانه بالسجن.

 وأوضح رحمة ان الولايات المتحدة تقف مع النظام باعتبار انه قدم لها معلومات جيدة ساعدتها على مكافحة الإرهاب وكشف عن طائرة امريكية ضخمة هبطت أمس بمطار الخرطوم وتحركات وتغييرات في الفلل الرئاسية فى اطار التعاون الاستخباراتى بين البلدين .

ودعا رحمة لاجراء حوار مع الادارة الامريكية وتمليكها الحقائق بان هذا النظام ديكتاتوري والدكتاتورية تفرخ الارهاب .

وكان الرئيس البشير قد حذر قوى المعارضة يوم الجمعة من مغبة المضى فى تنفيذ برنامجها لاسقاط النظام عبر التظاهرات وهددها بقوله “بعد اسقاط النظام حيكون فى كلام تانى” .

وقال مساعد الرئيس ،نافع على نافع قبل ايام ان خطة المعارضة حسب معلوماتهم ليست مائة يوم وانما شهر واحد وانها تتم بالتنسيق والتزامن مع دخول الجبهة الثورية التى تحمل السلاح الى الخرطوم بالتعاون مع عناصر فى الجيش و المؤتمر الوطنى الحاكم .