جوبا : التغيير  أكد جنوب السودان يوم الاثنين التزامه بإتفاقيات التعاون الموقعة بينه وبين السودان وعدم رغبته فى خوض حرب مرة مع جاره الشمالى .

وقال وزير خارجية جنوب السودان، نيال دينق نيال في تصريحات صحفية عقب لقاء الرئيس سلفاكير ميارديت ووزير الخارجية الارترى ،عثمان صالح محمد إن “الرئيس سلفا كير أكد خلال اللقاء أن جوبا لا نية لديها لخوض اي حرب جديدة ضد الخرطوم” .

وأضاف أن “الرئيس سلفا كير أعلن بوضوح أن موقف جنوب السودان هو الالتزام الكامل بتنفيذ اتفاقيات التعاون في مجالات النفط والتجارة والمواطنة وتأمين الحدود وغيرها من الأمور التي شملتها الاتفاقية الموقعة في سبتمبر الماضي مع السودان” .

وأوضح نيال أن رئيس جنوب السودان شدد مجددا على أن حكومة جوبا لا تقدم أي دعم إلى الجبهة الثورية السودانية التي تضم الحركة الشعبية لتحرير السودان قطاع الشمال في مناطق جنوب كردفان والنيل الأزرق .

وأكد أن “جنوب السودان لا يدعم الحركات المتمردة التي تحمل السلاح ضد الخرطوم . وليس لديها أي مصلحة في زعزعة استقرار حكومة السودان لأن من مصلحتنا أن نعيش في سلام مع الخرطوم” .

من جهته أكد وزير خارجية اريتريا عثمان صالح محمد أن اسمرا تدعم جهود التوصل لحل المشكلات العالقة بين الخرطوم وجوبا منذ استقلال جنوب السودان في 2011 بما فيها مشكلات تصدير النفط وترسيم الحدود .

وأوضح محمد أن المحادثات مع الرئيس سلفا كير بشأن الوضوع السياسي الحالي مع السودان كانت بناءة .

وأشار إلى أنه يحمل رسالة سلام من الرئيس الاريتري اسياس افورقي للجانبين مفادها أن بلاده على استعداد لدعم البلدين في حل خلافتهما سلميا .

وأضاف ” لقد أبلغتهم رغبة اريتريا المساعدة في حل الخلاف بين الأشقاء في السودان وجنوب السودان لأننا نتطلع أن يعيش الجانبين في سلام” .

وكان السودان اوقف ضخ النفط الجنوبى وتصديره عبر اراضيه مطلع هذا الشهر وجمد تنفيذ اتفاقيات التعاون الموقعة بينه وجنوب السودان بعد اتهامه لجوبا بدعمها للمعارضة المسلحة التى تستهدف اسقاط الحكم فى الخرطوم .

وتنفى جوبا ذلك وتقول ان الخرطوم تريد تحميلها مسؤولية نزاع داخلى فشلت فى حله واتهمت فى المقابل الخرطوم بأنها تدعم المليشيات المسلحة التى تهدد الاستقرار فى الجنوب .

وتقدم رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى ،ثابو امبيكى بمقترحات لنزع فتيل الازمة بين البلدين الذين اعلنا موافتهما عليها .

وكان رئيس جنوب السودان ،سلفاكير ميارديت قد اعلن فى مؤتمر صحفى عقده بجوبا للرد على توجيهات الرئيس البشير بوقف ضخ النفط الجنوبى عبر الاراضى السودانية انه ملتزم بعدم قيادة شعبه الى حرب مع السودان وان بلاده ليست لها اجندة خاصة بزعزعة الاستقرار فى جارتها الشمالية ولكنه اعتبر المشكلة فى شخص الرئيس البشير .