الخرطوم : التغيير اعلنت الحركة الاسلامية يوم الاربعاء موافقتها على القروض بالربا فى حالة الضرورة القصوى وقالت انها نزلت عند رأى البرلمان فى تقديره لقبول القرض الكويتى الربوى من اجل كهرباء شرق السودان .وقال الامين العام للحركة الاسلامية بولاية الخرطوم، عبد القادر محمد زين أنهم مع رأي البرلمان إذا رأى في تقديره الضرورة القصوى للقبول بالقرض الكويتي لكهرباء شرق السودان .

واجاز البرلمان الاسبوع الماضي قرضا من دولة الكويت لصالح كهرباء شرق السودان بفائدة ربوية تصل 2 و 0.5% رسوم فوائد ادارية .

وانتقد اعضاء فى البرلمان وبعض الجماعات و الشخصيات الاسلامية قبول الحكومة لقروض ربوية فى مراحل مختلفة لتمويل السدود وبعض المشروعات التنموية الاخرى .

ووقفت مجموعة السائحون التى تتشكل من مقاتلين متطوعين من منسوبى الحركة الاسلامية ينتسب بعضهم لحزبى المؤتمر الوطنى و المؤتمر الشعبى المعارض شاركوا فى العمليات العسكرية بالجنوب قبل اتفاقية السلام ،وقفت يوم الاثنين بمسجد النيلين جوار البرلمان احتجاجا على القرض الكويتى وحمل منسوبوا المجموعة لافتات مكتوب عليها آيات قرانية تبين الرأى الاسلامى فى التعامل بالربا .

وقالت المجموعة ان إجازة القروض الربوية واعطاؤها غطاء فقه الضرورة تحت سمع وبصر هيئة علماء السودان لن يجلب الخير للبلاد او العباد، وانما مزيداً من الفقر والمحق ورفع البركة وضيق الارزاق وعدم الأمن .

واوضح الامين العام للحركة الاسلامية بولاية الخرطوم في تصريحات بالبرلمان يوم الاربعاء أنه يقدر رأي مجموعة (السائحون) وغيرها حول القرض وتستحق أن يتسمع لأنها مجموعات شاركت في جميع العمليات الجهادية، مؤكدا أنهم في الحركة الإسلامية بابها مفتوح لمزيد من الحوار .

 واوضح زين  أن الحركة الاسلامية تقصد بالشورى الالتزام بكل موجهاتها، وأضاف “هناك عددا كبيرا من الإسلاميين خارج إطار الشورى وإننا في حاجة للمزيد من الحوار مع كل المجموعات التي تحسب على المشروع الإسلامي” .

 ودعا زين  الى إعادة دراسة تجربة الحركة الإسلامية في جميع مراحلها من القرن السابق حتى مرحلة الإنقاذ “حتى نستوعب كل الطاقات والإمكانات لمصلحة الدين والوطن” .

وحول المذكرة التي رفعتها بعض القيادات الإسلامية لرئيس الجمهورية للإصلاح قال زين “لا حرج إن كانت هنالك دعوة للتصحيح”.