كمبالا : رويترز صرّح وزير الخارجية الأوغندي سام كوتيسا الثلاثاء 25 يونيو ، أن أوغندا وافقت على خطة لبناء خط أنابيب يربط حقولها النفطية بميناء جديد قيد الإنشاء على الساحل الشمالي لكينيا وهو ما سيمكن بلاده من تصدير الخام وتعزيز صناعتها النفطية.

وسيتيح خط الأنابيب إلى ميناء لامو الكيني، حيث يبدأ العمل في إنشاء ثلاثة أرصفة، إمكانية تصدير النفط الخام من جنوب السودان الذي يمنعه النزاع مع السودان من تصدير نفطه، علما أن جنوب السودان يعتمد الآن على خط أنابيب يمر على أراضي السودان فقط.

وتسعى أوغندا وكينيا ودول أخرى في شرق إفريقيا للاستفادة من سلسلة اكتشافات للنفط والغاز في المنطقة قد تجعلها مصدرا رئيسيا للطاقة.

 لكن الإنتاج تعطل لأسباب تتعلق بخطوط التصدير.وسيتضمن مشروع آخر تمديد خط أنابيب من ميناء ممباسا الكيني ليصل الى أوغندا ورواندا.وقال كوتيسا بعد القمة التي عقدت بين رؤساء أوغندا وكينيا ورواندا: “تم الاتفاق على تطوير خطي أنابيب للنفط أحدهما موجود حاليا وينقل منتجات من ممباسا إلى الدوريت (في كينيا) بحيث يجري تمديده إلى كمبالا ورواندا.” ولم يذكر موعد إنجاز المشروعين.

لكن خبراء دوليون فى الاقتصاد قالوا الشهر الماضى لمجلة “الايكونومست” ان بلدان المنطقة ستبدد مواردها الشحيحة فى هذا المشروع عالى التكلفة وقليل الجدوى الاقتصادية .