جوبا : التغيير    قالت سوزان بيج سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية لدى جوبا إن حجم المنح التي قدمتها الولايات المتحدة لجنوب السودان على مدار السنوات الست الماضية لدعم قطاعات الصحة والتعليم والزراعة بلغت 600 مليون دولار أمريكي.

وأكدت بيج- في تصريحات صحفية يوم الخميس – أن واشنطن تسعى دائما لمساندة الدولة الجديدة، مضيفة أن الولايات المتحدة ساعدت في المفاوضات بين الحركة الشعبية لتحرير السودان وجمهورية السودان لتوقيع اتفاق سلام شامل سمح للجنوب بنيل استقلاله في يوليو 2011

وأشارت السفيرة الأمريكية إلى أن بلادها تعمل على تعزيز علاقات التعاون مع جنوب السودان ومما يقوي هذه العلاقات التعاون الاقتصادي .

وقالت إن عددا من شركات النفط الأمريكية لديها رغبة كبيرة حيال الاستثمار في قطاع النفط بجنوب السودان .

ودعت بيج حكومة جنوب السودان إلى تشجيع إبرام صفقات تسمح بدخول الشركات الأمريكية لقطاع النفط في الجنوب طالما أن هذه الشركات لديها عروضاً جيدة، مؤكدة في الوقت نفسه على ضرورة وفاء حكومة جوبا بالعقود المبرمة في السابق مع شركات النفط .

ولفتت إلى أن غالبية الشركات العالمية تبحث عن بيئة “مستقرة وآمنة” قبل الشروع في ضخ استثماراتها، مشيرة بذلك إلى أن بعض المناطق التي طرحتها حكومة الجنوب للتنقيب عن النفط تقع في ولاية جونقلي التي تشهد عمليات مسلحة بين الجيش الشعبي ومتمردين .

جدير بالذكر أن صناعة النفط في جنوب السودان تهيمن عليها شركات من الصين وماليزيا والهند إلى جانب توتال الفرنسية بناء على عقود أبرمتها هذه الشركات مع حكومة السودان قبل استقلال الجنوب عام 2011