بكين : التغيير اكدت بكين يوم الجمعة حرصها على عدم تأثر علاقتها ومصالحها مع السودان بأى مهددات خارجية او داخلية . بينما اكدت الخرطوم دعمها الثابت لجهود الصين الرامية الى حماية مصالحها الاساسية فى السودان .

واعرب نائب الرئيس الصينى ،لى يوان تشاو لدى مقابلته مساعد الرئيس نائب رئيس حزب المؤتمر الوطنى الحاكم ،نافع على نافع الذى سلمه رسالة من الرئيس عمرالبشير الى نظيره الصينى جيبينغ ،اعرب عن امله ان تستوعب المرحلة القادمة كافة تطلعات واهداف الدولتين الاقتصادية والتنموية .

وتهيمن الصين عبر شركاتها على الحصة الاكبر فى صناعة النفط في جنوب السودان و السودان وتتنافس معها شركات من ماليزيا والهند إلى جانب توتال الفرنسية بناء على عقود أبرمتها هذه الشركات مع حكومة السودان قبل استقلال الجنوب فى يوليو 2011 .

وتحرص الصين على استقرار انسياب امدادات النفط المنتج فى جنوب السودان والتى لا تمتلك منفذا على البحر عبر الاراضى السودانية لمقابلة حاجتها النهمة له لادارة عجلة اقتصادها النامى بقوة لكن شركات غربية وامريكية خاصة بدات فى مزاحمة الصين فى هيمنتها المطلقة على صناعة النفط فى جنوب السودان .

وقالت سفيرة الولايات المتحدة بجوبا ،سوزان بيج يوم الاربعاء إن عددا من شركات النفط الأمريكية لديها رغبة كبيرة للاستثمار في قطاع النفط بجنوب السودان .

ودعت بيج حكومة جنوب السودان إلى تشجيع إبرام صفقات تسمح بدخول الشركات الأمريكية لقطاع النفط في الجنوب طالما أن هذه الشركات لديها عروضاً جيدة، مؤكدة في الوقت نفسه على ضرورة وفاء حكومة جوبا بالعقود المبرمة في السابق مع شركات النفط .

فى غضون ذلك قال ، نائب رئيس حزب المؤتمر الوطنى الحاكم لدى لقائه الزعيم البارز فى الحزب الشيوعى الصينى ،ليو يون شان ان الصين قوة ايجابية فى دعم السلام و التنمية فى السودان وافريقيا .
وأضاف نافع أن السودان يشعر بالرضا لتنمية العلاقات الثنائية مع الصين، وسيواصل الحفاظ على سياسة وديّة تجاه الصين. وسيدعم بثبات، جهود الصين الرامية لحماية مصالحها الأساسية.
ومن جانبه قال الزعيم ليو يون شان ، إن الجانبين لديهما مهمة مشتركة، هي تنمية الاقتصاد، وتحسين المستويات المعيشية للشعبين وأضاف ان الصين ترغب في التعاون مع السودان، للسعي للتنمية المشتركة، وتعزيز العلاقات الثنائية.
وأكد شان أن الحزب الشيوعي الصيني، يرغب في تكثيف التبادلات مع حزب المؤتمر الوطني على كافة المستويات، وتعزيز الثقة السياسية، وتوسيع مجالات التعاون، وتقديم المزيد من الإسهامات لتنمية العلاقات الثنائية .
واتفق الجانبان السوداني والصيني، في ختام الحوار الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين، في العاصمة الصينية بكين، على ضرورة إنفاذ كل البنود والمقترحات التي ضمّها الحوار بين الطرفين، والتعاون الجاد والمثمر لتحقيق الأهداف المشتركة.