الخرطوم:التغيير اعترفت وزارة الصحة الولائية بتسرب أدوية مخدرة من مستشفيات حكومية  (التجاني الماحي وطه بعشر ومستشفى الخرطوم)، وكشفت عن ضبط (50) روشتة مزورة خلال أسبوع لصرف أدوية مخدرة ومغشوشة خلال الـ(17) شهر الماضية،

حيث ضبطت (17) دواءً مغشوشاً وغير مسجل بنسبة 34% و(33) دواءً مغشوشاً لأدوية مسجلة بنسبة 66% خلال العام الجاري و(19) دواءً غير مسجل بنسبة (39,6%) و(29) دواءً مغشوشاً لدواء مسجل في العام الماضي. في الوقت ذاته أقرت بصعوبة ضبط الصيدليات.

وفي السياق كشف وزير الصحة الولائي مأمون حميدة في مؤتمر صحفي أمس عن أدوية مخدرة ومغشوشة يتم صرفها دون ضوابط، وأشار إلى ضبط  (4) ألف حبة مخدرة وحوالى 13 وصفة طبية من مستشفى التجاني الماحي و55 من مستشفى الخرطوم وواحدة من مستشفى طه بعشر، مشيراً إلى طباعة 21 روشتة في مستشفى واحد وبأختام مسروقة وبأسماء أطباء وهميين.

 وأقر حميدة بفشل وزارته في ضبط الصيدليات، مشيراً إلى رصد عددٍ من  الصيدليات ورصد كميات من الأدوية التابعة للشركات، إضافةً إلى الأدوية المستوردة بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة.

من جانبه أقرّ مدير إدارة الصيدلة دكتور نجم الدين المجذوب بوجود إشكالية في ضبط مؤسسات القطاع الخاص خاصة  فيما يختص بالأدوية المخدرة، مشدداً على ضرورة التزام الصيدليات بملء  استمارة صرف الأدوية خاصة المخدرة.

وفي السياق ذاته طالب نجم الدين بزيادة الإمكانيات المادية والبشرية لضبط انتشار الأدوية المغشوشة والمخدرة.

من جانبها كشفت مدير دائرة الصحة النفسية بمستشفى عبد العال الإدريسي اللواء نور الهدى محمد عن عدم وجود إحصائيات دقيقة للمدمنين، كاشفةً عن  إشكالات في مشتقات (الفاليوم) التي قالت إنها تؤدي إلى الإدمان، لافتةً إلى  صرفها بواسطة الصيادلة، مطالبة بضبط الروشتات التي تكتب، إضافةً إلى ضبط تكرار الروشتة، مؤكدةً على ضرورة  إنشاء مراكز لعلاج الإدمان.