الخرطوم: التغيير فضت الشرطة الوقفة الاحتجاجية التي نفذها أبناء المرحومة الحاجة الزينة أمام المجلس الطبي السوداني احتجاجاً على تماطل المجلس في إصدار قرار فاصل في قضية والدتهم التي أجريت لها عملية جراحية بمستشفى الزيتونة قبل أكثر من سبعة أشهر أدت الى وفاتها، مرددين شعارات تندد بسياسات المجلس ووزير الصحة الولائي مأمون حميدة،

واتهم أبناء الزينة المجلس بالتباطؤ مع وزير الصحة الولائي باعتباره مالك مستشفى الزيتونة المتهم الأول في وفاة والدتهم.

وفي السياق توعد أبناء الزينة بالتصعيد بعد فشل المجلس في انصافهم، وقال ابن المرحومة مصعب إبراهيم لـ(التغيير) إن المجلس فشل في إصدار قرار حاسم بالرغم من اجتماع لجنة التحقيق لأكثر من ست مرات، وفي السياق أكد مصعب تواطؤ المجلس مع جهات لم يكشف عنها لتأخير نتائج التحقيق.

إلى ذلك تحفّظ المجلس بعدم التصريح بحجة عدم وجود الأمين العام، حيث قطع أحد الموظفين لـ(التغيير) بعدم الإدلاء بأي معلومات تخص قضية الزينة إلا عبر الأمين العام.