الخرطوم : التغيير   انتقدت بريطانيا يوم بعض الإجراءات التي تعيق استثماراتها في السودان، وقالت إن هنالك إنعدام للشفافية والحكم الرشيد، والإجراءات البيروقراطية، والقضايا المتعلقة بملكية الأرض، واعتبرتها طاردة للمستثمرين، ولا تشجع على المضي في عمليات التنمية.

وأعلن نائب سفير بريطانيا بالخرطوم ،ديفيد بيلغروف فى مؤتمر صحفى عقده بالخرطوم أن الاستثمارات البريطانية بالسودان بلغت 145 مليون جنيه استرليني، بزيادة بلغت 14% عن العام الماضي .

وكشف بيلقروف عن  إلتزامهم بمقررات القمة التي عُقدت مؤخراً ببرلين الساعية لتحقيق التنمية الاقتصادية في دول أفريقيا ومنها السودان، وشروعهم في تحقيق برنامج لتطوير الزراعة، والتحول من النمط التقليدي إلى نمط أكثر حداثة ومواكبة. مؤكداً أن الخطط الاستراتيجية للاستثمار في السودان يجب أن تتلازم مع خطوات السلام .

وأشار إلى أن دولته لا تدعم الحركات والأحزاب المعارضة إلا بما يخدم عملية التحول الديمقراطي، وخلق مساحة للحوار بين الفرقاء السودانيين، مضيفاً أن حكومته تقوم بتوفير دعم يبلغ 55 مليون جنيه استرليني مناصفة بين التنمية والعمل الإنساني ومعسكرات النازحين في دارفور .

وحول قضية أبيي أن الحكومة البريطانية تدعم لجنة الاتحاد الأفريقي وتقف إلى جانب قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالمنطقة .