الخرطوم:التغيير قرر البرلمان رفع جلساته ابتداءً من أمس الأربعاء حسب العطلة العادية، وحدد  بداية دورة الانعقاد الثامن في أول أثنين عقب عيد الأضحى، وأعلن في ذات الجلسة استمرار التعبئة والاستنفار لمساندة القوات المسلحة

التي تواجه تحديات واستهداف خارجي من قبل الجبهة الثورية ودول لم يسمها تقف من ورائها بغرض إسقاط النظام وتغيير هوية البلاد الثقافية والسياسية على حد قول رئيس البرلمان أحمد إبراهيم الطاهر الذي تلى تقرير دورة الانعقاد السابع التي انطلقت في الأول من أبريل الماضي، واختتمت أمس بأن عدد الأعضاء الذين حضروا كل الجلسات (35) عضواً يمثلون نسبة 10%، مضيفاً أن عدد الأعضاء الذين بدأت بهم الدورة (347) عضواً، وأسقط المجلس الوطني عضوية (2) بسبب الوفاة وانضم عضو واحد، وكشف عن وجود (8) دوائر شاغرة بطرف مفوضية الانتخابات، وأردف أن عدد الأعضاء في شهر أبريل (225) عضواً، ومايو (219)، ويونيو (216) عضواً، والغياب بإذن في شهر أبريل (287) عضواً، ومايو (216)، ويونيو (216)، ويوليو (216) عضواً، والنسبة المئوية للحضور خلال دورة الانعقاد السابع كانت (64%) والغياب بإذن (7%) والغياب بدون إذن (29%)، وكشف التقرير عن أن المجلس أجاز أربعة قوانين للقوات المسلحة تمثلت في (قانون الدفاع الشعبي لعام 2013م وقانون الخدمة الوطنية لعام 2013م وقانون القوات المسلحة لعام 2007م تعديل سنة 2013م وقانون خدمة الاحتياط لعام 2013م) وإجاز عدد (11) بيان للوزراء وأرجع إثنين لوزارة الكهرباء والموارد المائية ووزارة الشباب والرياضة، وأكد أن عدد المسائل المستعجلة (3) تمت الإجابة عن مسألة واحدة (الصراعات القبلية بدارفور) وعدد طلبات الإحاطة كانت (6) تمت الإجابة عن (3) وأصدر البرلمان عدد (27) قراراً الهيئة التشريعية القومية (2) وتصدرت لجنة الشؤون الزراعية والحيوانية بعقدها (23) اجتماعاً ولجنة التشريع والعدل وحقوق الإنسان (20) اجتماعاً، وتذيلت لجنة الشؤون الاجتماعية والصحية بعقدها (6) اجتماعات، وقد سجل النائب عمر آدم جلبة وآدم مدير ومحمد الحاج محمد وآخرون حضوراً كاملاً للجلسات، وأبرز الغائبين عن الدورة البرلمانية عن المؤتمر الوطني صلاح عبدالله محمد صالح (قوش) المتهم على ذمة المحاولة الانقلابية، ومحمد سرالختم من الاتحادي الديمقراطي ومحمد أحمد البرجوب وآخرون، وأكثر الأعضاء غياباً بإذن لفترات طويلة وزير الخارجية علي أحمد كرتي ومساعد رئيس الجمهورية جلال يوسف الدقير.