الخرطوم: التغيير أكد تحالف مزارعي الجزيرة أن التسريبات التي أشارت إليها بعض الصحف بشأن تقرير لجنة تاج السر مصطفى المكلفة بإعادة تقييم أوضاع مشروع الجزيرة حقيقة،

وقال الدكتور محمد يوسف أحمد المصطفى في المؤتمر الصحفي الذي عقده التحالف أمس بالخرطوم بمركز طيبة برس قال ” اللجنة أجبرت على قول بعض الحقائق وأقرت بفشل قانون 2005 والنهب والتدمير الممنهج الذي لحق بالمشروع ” وأضاف لكن نائب رئيس الجمهورية على عثمان محمد طه طلب منهم تعديل التقرير ووصفه بأنه “جلد للذات” وإعتبر مصطفى التقرير إيجابيا ودعا المزارعين للمطالبة بكشف حيثياته حتى لايتم الإلتفاف على الحقائق . وألمح إلى أن قرار رئيس الجمهورية الصادر بتاريخ 8 يونيو الماضي والقاضي بوقف بيع أصول المشروع قطع الطريق أمام تلوين التقرير وزاد قرار البشير تأتي أهميته في أن الأصول التي تم بيعها لم يتم إستكمال تحويلها على الورق الرسمي مما يعني أنه من السهل الإشارة للمخربين والعابثين بالأصول ، وحذر مصطفى من تباطؤ حكومة ولاية الجزيرة في إنفاذ القرار مشيراً بأن الولاية تأخرت وأصدرت قرارها بتكوين لجنة لتنفيذ قرار رئيس الجمهورية في 23 يونيو ممايؤكد نوايا الإلتفاف.

وفي السياق ذاته حذر يوسف أحمد النعمة عضو التحالف من فشل الموسم الصيفي وكشف عن إشكالات رئيسية تواجه الري وقال “بالرغم من الحديث عن تعلية سد الروصيرص لازالت الطلمبات تعمل في الجزيرة” مؤكداً أن محطات و”تفاتيش” رئيسية لازالت تعاني من العطش مع بداية الموسم مما ينذر بالشؤم والفشل، وأضاف النعمة لقد أوضحنا في لقاءنا مع لجنة تاج السر في مجلس الوزراء أن السياسات المتبعة حالياً هي التي أخرجت المزراعين من دائرة الإنتاج وجعلتهم متسولين وقلنا لهم بهذه السياسات ” المشروع دا لودقو ليه ود أبوقرعة مابرجع لسيرتو الأولى” وكشف عن تزايد حالة الإصابة بالسرطان مؤكداً أن قرية العزازى وحدها بها 70 مصاب مرجعاً ذلك للأسمدة المستوردة من أوكرانيا والتي يشتبه في إحتواءها على مواد مشعة لأن أوكرانيا متأثرة بمخلفات مفاعل “شرنوبل” الإشعاعية وكشف عن منع وزارة الزراعة لإستيراد أسمدة من جنوب أفريقيا بالرغم من إنتاجيتها العالية.