الخرطوم : التغيير دعت قيادية برلمانية الرئيس البشير الى التدخل واطلاق سرح نساء جنوب كردفان المعتقلات بسجن الابيض منذ ما يزيد على العام وذلك بعد يوم واحد من العفو الرئاسى الذى خرج بموجه مدير جهاز الامن و المخابرات السابق الفريق اول،صلاح قوش .

وقالت رئيسة الكتلة البرلمانية لنواب ولاية جنوب كردفان بالبرلمان، عفاف تاور كافي في تصريحات يوم الخميس إن هذه المناشدة تأتي امتدادا لمبادرة الرئيس بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين وتقديرا لعظمة هذا الشهر الكريم وتأكيدا على حرص الدولة على تحقيق الأمن والاستقرار بكل ولايات السودان .

 وأوضحت أن هؤلاء النسوة البالغ عددهن ثمانية عشر يعشن ظروفا صعبة ومنهن من تعاني من المرض  ومنهن من لا عائل لها ومنهن من فقدت أسرتها

 واشارت الي ان إطلاق سراح هؤلاء النسوة من قبل رئيس الجمهورية من شأنه ان يمثل خطوة ايجابية في اتجاه تحقيق السلام الشامل بالولاية خاصة في مناطق جبال النوبة الأكثر تأثراً بالحرب .

واعتقلت السلطات هؤلاء النسوة بعد الاشتباه فى دعمهن للحركة الشعبية قطاع الشمال التى تحمل السلاح ضد الحكومة بولاية جنوب كردفان .

واستجاب الرئيس البشير يوم الاربعاء الى مناشدة مماثلة من قيادات مجتمعية بمحلية مروى بالولاية الشمالية توسطوا لديه وامر باطلاق سراح نائب الدائرة مدير جهاز الامن و المخابرات السابق ،الفريق اول صلاح عبد الله “قوش” ومدير مكتبه اللواء امن “م” صلاح قاضى المحتجزان لدى السلطات منذ نوفمبر الماضى على ذمة المحاولة الانقلابية التى اعلنت عنها السلطات فى ذاك الشهر .

ووجهت النيابة العامة الى “قوش” اتهامات تحت مواد فى القانون الجنائى و قانون الارهاب تتعلق بتقويض نظام الحكم عبر القوة تصل عقوبتها الى الاعدام .

وعفا البشير فى أبريل الماضي ايضا عن 15 متهما من ضباط الأمن والجيش بعد ان اصدرت محكمتان الاولى عسكرية والثانية تابعة لامن الدولة احكاما بالسجن لمشاركتهم فى ذات المحاولة الانقلابية التى وقعت فى نوفمبر من العام الماضى .