الخرطوم :التغيير وصم قيادى بالحزب الاتحادى الاصل قيادات اتحادية بالعمل من اجل اضعاف الحزب سعيا وراء مصالحهم الشخصية .  

واتهم العضو بالحزب الاتحادي الأصل بولاية البحر الأحمر، سلمان عبداللطيف المجموعة التي تؤيد استمرار الحزب في الحكومة وتتمسك بإقامة المؤتمرات الاستثنائية، إتهمها بإضعاف الحزب لصالح مصالحها الشخصية وحملها في الوقت ذاته مسؤولية إستمرار إغلاق  دار الحزب الذي دخل في أسبوعه الرابع .

 وقال عبد اللطيف لـ(التغيير) إن الحزب تضرر من المشاركة، وأبان أنه منقسم لمجموعتين إحداهما ترفضها باعتبارها خطاً أحمر لأنها مخالفة لدستور الحزب، وتابع “هؤلاء الآن على الرصيف، والمجموعة الأخرى تؤكد أن الحزب تضرر منها ولا تتناسب مع حجمه” .

 وأكد عبداللطيف أن قضية المشاركة أرجئت لمناقشتها في المؤتمر العام، وأبان أن السلطات الأمنية أغلقت الدار لمنع طلاب المناصير من إقامة مؤتمر صحفي فيه بعد أن تم منعهم سابقاً  وتم إعتقال إثنين من المناصير وثلاثة من الطلاب الاتحاديين كانوا موجودين بالدار.