فايز السليك في حوار في عام 2010، أجريته لقناة (إيبوني) مع الأستاذ أبراهيم السنوسي القيادي المعروف في ( المؤتمر الشعبي) أكد لي الرجل أنه هو من رشح العقيد آنذاك عمر حسن البشير لقيادة الإنقلاب العسكري الذي نفذته ( الجبهة الإسلامية القومية) في الثلاثين من يونيو 1989، على حكومة منتخبة.

وفي الحوار أقر الرجل بخطئهم كحركة إسلامية، بل حمل الحركة وزر انفصال الجنوب، والذي بدأ شبحه يلوح في تلك الأيام، والتي أعقبت الانتخابات المضروبة في مايو 2010، ومن خلال كلماته، ظننت، وليس كل الظن اثم؛ أن  السنوسي وشيخه الدكتور حسن الترابي، وحاشية حزبه، لن يغمض لهم جفن قبل أن يزيلوا نظام الإنقاذ الذي مكنوه من كل البلاد، فعم الفساد، وساد الاستبداد، وتحكموا في رقاب العباد.

وهو أمر يظل فرض عين على حزب الترابي حتى يكفر عن أكبر ذنوبه السياسية، وأخطر الجرائم التي ارتكبت في حق وطننا المفجوع والمخطوف، والمنهوب، لأن أي حراك إيجابي للمؤتمر الشعبي يعد بمثابة “تطهير للنفس،  والنفس أمارةٌ بالسوء ” .

ومرت الأيام، وصارت شهور ، ثم سنين، وقبل أسبوع رأيت الشيخ أبراهيم السنوسي يتقدم الشباب بنفسه، ويقود مظاهرة في قلب الخرطوم، ترفع الأعلام والشعارات ، وتطالب بعودة الشرعية، وفحوى شعاراتها يهتف ” يسقط يسقط حكم العسكر”، تأملت المشهد جيداً لكي أتأكد؛ إن كان هذا الشيخ الذي يقود تلك المظاهرات ، هو  أبراهيم السنوسي بنفسه؟؟ وهل وصلنا مرحلة متقدمة من النضج السياسي، والفكري حتى يقود الشيوخ المظاهرات بأنفسهم في قلب الخرطوم؟.

نعم هو هو، هو ذات نفسه، يقود مظاهرة عودة ” الشرعية ” للشعب، لكن الشعب المعني كان هو ” الشعب المصري” ، لا نحن، وكان المقصود بالهتافات تلك الفريق عبد الفتاح السيسي  وزير دفاع مصر، وليس المشير عمر حسن أحمد البشير، رئيس حكومة السودان الإنقلابية،  وكان الشباب هم إسلاميو المؤتمر ( الوطني والشعبي) ، وسائحون !.

 هو مسرح العبث، نفهم ما يحدث وما أبشع أن نفهم ما يحدث!. وما ابشع أن لا نفهم ما يحدث !. وإسلاميو السودان، ينصبون أنفسهم أنبياء جدد على الديمقراطية، وشيخ السنوسي يقود سلالة الأنبياء صوب السفارة المصرية في الخرطوم، وهم يحملون صورة أخيهم الدكتور محمد مرسي، وفي صورة أخرى مرسي والبشير يصافحان بعضهما البعض فوق جسد مملكة وادي النيل الإسلامية .

وكأن البشير نفسه لم يأت فوق ظهر دبابة!. وكأنه لم ينقلب على السلطة والناس نيام، ولا أحد في الطرقات  في تلك الليلة  سواهم؛ سوى اللصوص والخفافيش، والعساكر، وكلهم متشابهون في فعلهم ذلك، وهو السطو على حق ليس حقهم، وامتصاص دماء ليست دماءهم .

ليت مظاهرة  السنوسي التي كانت تنادي بعودة الديمقراطية، وتهتف (يسقط يسقط حكم العسكر) توجهت صوب القصر الجمهوري ،  لا صوب سفارة مصر في الخرطوم لأن أولي القربى أولى، وأحق باسترداد حقوقهم التي نهبها ذات الإسلاميون !.