الخرطوم : التغيير ادانت القوات المسلحة  الهجوم الذى وقع على قوات البعثة المشتركة للاتحاد الافريقى والامم المتحدة بدارفور "يوناميد" بمنطقة منواشى الذى اسفر عن مقتل 7 من عناصر البعثة التنزانيين وجرح 17 اخرين وكشفت فى الوقت نفسه عن معلومات حول قائد الهجوم .

وقال المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة ،العقيد الصوارمي خالد سعد لـفضائية (الشروق)، ان منفذ الهجوم كان مع قوات “يوناميد” قبل أيام من العملية، ودرس كافة تحركاتهم واضاف إن الهجوم تم تنفيذه عبر كمين من قبل مجموعة تنتمي لما يسمى  حركة تحرير السودان التي يتزعمها المتمرد مني أركوي مناوي .

وذكر أن قائد المجموعة المتمردة نفسه كان موجوداً مع قوات اليوناميد قبل عدة أيام، وتعرف على حركتهم من خلال تواجده معهم، بيد أن الصوارمى لم يذكر اسم منفذ الهجوم.

وأكد سعد أن القوات المسلحة ترفض الهجوم من حيث المبدأ جملة وتفصيلاً، وأضاف: “قائد المجموعة نصب كميناً لقوات اليوناميد واستولى على معدات عسكرية، وقتل سبعة منهم، إضافة إلى 17 جريحاً وفق ما جا ء في بيان اليوناميد” .

وفى سياق متصل طالبت جامعة الدول العربية، بملاحقة مرتكبي الاعتداء الذي تعرضت له قوات حفظ السلام بدارفور “يوناميد”، والذي أدى لمقتل سبعة من جنود البعثة التنزانيين في إقليم دارفور مؤخراً، والقبض عليهم وتقديمهم للعدالة. ووصفت الجامعة الاعتداء، بالجريمة النكراء .

وكانت وزارة الخارجية قد اتهمت فى بيان لها يوم الاثنين حركة تحرير السودان بقيادة منى اركو مناوى بتنفيذ الهجوم .

ونددت الجامعة في بيان لها، يوم الثلاثاء، ـ بأشد العبارات ـ  بهذا العمل الإجرامي على قوات تتولى مسؤولية حفظ السلام .

وقالت إنها تلقت ببالغ الأسف، والحزن العميق، نبأ مقتل سبعة عناصر، وجرح سبعة عشر آخرين، من قوة حفظ السلام التابعة للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور .

ووجهت الجامعة، التعازي لأسر الضحايا، ولشعب وحكومة تنزانيا التي ينتمون إليها، متمنية للمصابين الشفاء العاجل .

وأدانت اسبانيا بشدة الهجوم الذي تعرضت له بعثة “يوناميد”  في دارفور والذي أسفر عن مقتل سبعة جنود تنزانيين وإصابة آخرين. واعرب  بيان للخارجية الاسبانية عن خالص عزائه لأسر الضحايا ولحكومة تنزاينا ولعناصر بعثة يوناميد، كما تتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

 وجدد البيان دعمه للجهود التي تبذلها منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لإعادة السلام في دارفور ودعا كل الأطراف للتعاون لإنهاء ونبذ العنف وفتح الباب لسيناريو جديد يتضمن كل القطاعات.

ودعا البيان إلى عدم إفلات مرتكبي العدوان الآثم من العقاب، وحث السلطات السودانية أن تتخذ الإجراءات اللازمة لتحديد هوية مرتكبي الحادث وتقديمهم للعدالة .