كادوقلى : التغيير دعا والي جنوب كردفان اللواء ،آدم الفكي، الحركة الشعبية قطاع الشمال، للحوار من أجل إحلال السلام، وحث جميع حاملي السلاح بالولاية، على الانضمام لمسيرة السلام، وتحكيم صوت العقل، ونبذ العنف. وأكد قدرة القوات المسلحة على بسط الأمن.

وقال الفكي طبقا لموقع فضائية الشروق التابعة للحزب الحاكم على الانترنت في أول خطاب جماهيري بحاضرة الولاية كادوقلي، إن حكومته ستعمل في انسجام تام مع حكومتي شمال وغرب كردفان، في شتى المجالات الأمنية والاجتماعية والاقتصادية.
وحثّ  الفكي، مواطني الولاية، على الوقوف صفاً واحداً، من أجل تحقيق الاستقرار والأمن، ونبذ الفرقة والشتات، والعمل على تحقيق السلام والتنمية.
وحدد أهم برمجة للفترة المقبلة، وهي الحفاظ على العلاقات الاجتماعية بين مختلف مكونات الولاية الإثنية والعرقية، والتصدي لمحاولة الحركة الشعبية، خلق فتن قبليّة.
وأضاف أن تحقيق الأمن ورتق النسيج الاجتماعي والتنمية، ستشكل أيضاً أهم ثلاث قضايا رئيسية.
 وأضاف القضية الأمنية ستكون في مقدمة القضايا من خلال تحقيق الأمن والاستقرار، وحماية المواطنين، يليها رتق النسيج الاجتماعي وعقد المصالحات.
وتعهد بمواصلة البرامج والمشروعات الخدمية والتنموية بالولاية، والتي كان يعمل فيها الوالي السابق أحمد هارون. 
  واعادت الحكومة قبل ايام تشكيل ولايات كردفان وارجعت ولاية غرب كردفان مجددا الى الخارطة بعد ان كانت الغتها بموجب اتفاقية السلام عام 2005 .

وعين الرئيس البشير اللواء ادم الفكى واليا لجنوب كردفان خلفا لاحمد هارون الذى عين واليا لشمال كردفان .