جوبا : التغيير كشف استطلاع حديث للرأي أجراه "المعهد الجمهوري الدولي" الأمريكي في جنوب السودان أن 68% من المواطنين راضون عن أداء الحركة الشعبية لتحرير السودان (الحزب الحاكم) .

وأشار الاستطلاع إلى أن 71% من المشاركين أعربوا عن تأييدهم لرئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت مقابل 82% عام 2011

وأوضح الاستطلاع أن 64% من المشاركين يرون أن حياتهم باتت أفضل مما كانت عليه قبل الانفصال عن السودان منذ عامين .

وكشف المعهد الجمهوري الدولي في استطلاعه أن للمرة الأولى قال 52% من الجنوبيين إن بلادهم تسير في الاتجاه الخاطئ لاسيما مع ارتفاع معدلات الجريمة وغياب الأمن ونقص المواد الغذائية وانتشار الفقر المدقع وهي مشكلات أساسية تواجه البلاد وتعد الشغل الشاغل للمواطنين في حياتهم اليومية .

وحول توقف ضخ النفط (يمثل 98% من دخل البلاد) في الفترة من يناير 2012 حتى أبريل 2013، قال 82% إنهم تأثروا بهذا القرار الذي اتخذته الحكومة إثر خلاف مع السودان . وقال 54% من المشاركين إنهم لم يتفقوا مع الحكومة في قرارها، وأعرب 90% عن اعتقادهم بأن استئناف ضخ النفط من شأنه أن يحسن ظروفهم المعيشية .

وعن وضع مسودة الدستور الدائم للبلاد، قال 56% من المشاركين في الاستطلاع إنهم ليس لديهم أي دراية بالعملية الدستورية، بينما ذكر 59% من هؤلاء أنهم لم يسمعوا شيئا عن هذه العملية من الحكومة .

ويرى 49% من المشاركين في الاستطلاع أن المواطنين هم الفئة الأكثر أهمية للتشاور معها خلال عملية صياغة الدستور .

وقد أجري هذا الاستطلاع في الفترة من 24 أبريل إلى 22 مايو 2013 على عينة بلغت 2533 شخص من أبناء جنوب السودان في 10 ولايات، وبلغ هامش الخطأ في الاستطلاع 9،1%.

وأوضح المعهد الجمهوري الدولي أن هذا الاستطلاع يقيم مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالديمقراطية والحكم منها : البيئة العامة والاقتصاد وتقديم الخدمات والمواقف تجاه الحكومة والسلام والأمن والقضايا الدستورية .

من جانبه، رحب أتيم ياك أتيم نائب وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة بالانابة، في تصريح صحفي، بنتائج هذا الاستطلاع .

وأوضح أنه سيساعد الحكومة على معرفة مواضع الاخفاقات حيال المواطنين،مشيرا إلى أنه يتعين قبول الحقائق الواردة في هذا الاستطلاع .

وأعرب في الوقت نفسه عن رفضه لتقرير نشر مؤخرا وصف جنوب السودان بأنها دولة فاشلة وقال “إن طفلا عمره عامان لا يمكن مقارنته برجل بالغ” .

وتعرضت جوبا لاول مرة لانتقادات دولية على ادائها بعد عامين من الاستقلال وقال مسؤولون امريكيون سابقون فى بيان نشروه عشية الاحتفال وقالوا ان مستقبل الدولة الوليدة غير واضح المعالم .

وقال الامين العام للحركة الشعبية الحاكمة ،باقان اموم ان الفساد وتفشى الصراعات القبلية سيؤدى بهم الى الفشل .