أديس أبابا : وكالات أعلنت مفوضية الاتحاد الأفريقى، أنها ستدشن بالتعاون مع هيئة التنمية الحكومية "الإيجاد" بأديس أبابا يوم الاثنين فريقا للتحقيق فى الاتهامات المتعلقة بدعم الجماعات المتمردة المسلحة، والتى تثار بشأنها الخلافات بين السودان وجنوب السودان .

وقال الاتحاد الأفريقى فى بيان اليوم، إن هذا المقترح تقدمت به لجنة الوساطة الأفريقية التى يرأسها رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو امبيكى، ووافقت عليه كلا من الخرطوم وجوبا، وأن مفوضية الاتحاد الأفريقى وهيئة الإيجاد سوف تضمنان تطبيقه .

ومن المقرر أن يشارك فى رئاسة الاجتماع الذى سيعلن خلاله عن تدشين فريق التحقيق، كلا من وزير الخارجية الإثيوبى تادروس ادهانوم الرئيس الحالى للمجلس الوزارى لهيئة الإيجاد، ومفوض الاتحاد الأفريقى لشؤون السلم والأمن السفير رمضان العمامرة .

وتتهم الخرطوم جوبا بدعم الجبهة الثورية المسلحة التى تسعى لاسقاط الحكم فى الخرطوم وقررت نتيجة لذلك وقف تصدير النفط الجنوبى عبر اراضيها وتجميد تنفيذ اتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين .

وتنفى جوبا اتهامات الخرطوم وتقول انها تريد تحميلها مسؤولية نزاع داخلى فشلت فى حله وتتهم فى المقابل الخرطوم بدعم المليشيات المسلحة التى تهدد الاستقرار فيها .

وتقدم رئيس الالية الافريقية رفيعة المستوى ثابو امبيكى بمقترحات فى يونيو الماضى لحل الخلاف بين البلدين وقد وافق الطرفان عليها لكن لم يحدث اى اختراق فى العلاقة البلدين بعدها .

واعلن الرئيس البشير الاسبوع الماضى امام قادة افارقة بالعاصمة النيجيرية ابوجا ان دعم جوبا للمعارضة المسلحة لحكمه زاد فى الفترة الاخيرة وان المعلومات المتوفرة لديهم ان جنوب السودان ينوى تقديم دعم كبير للمتمردين فى الفترة المقبلة .