الخرطوم : التغيير وصل الخرطوم يوم الثلاثاء خبراء فنيين يتبعون لبرنامج الاتحاد الأفريقي للحدود، ، لبدء عملهم على الأرض فى المناطق الحدودية العازلة بين السودان ودولة جنوب السودان، وتحديد خط الصفر بالمنطقة منزوعة السلاح .

وقال المتحدث باسم الخارجية؛ السفير أبوبكر الصديق، إن الفريق الفني الذى يتألف من ثلاثة جنرالات سيبدأ مهامه بمشاركة ممثلين عن البعثة المشتركة للتحقق والمراقبة وهيئة المساحة، وممثلين للإدارة الأهلية .

ويجيء إرسال الفريق الفني للسودان بعد جهود من الحكومات الأفريقية، التي تسعى  للحيلولة دون وقف إنتاج النفط في جنوب السودان،  حيث اتفقت على إرسال ثلاثة جنرالات، يوم الثلاثاء، للتحقيق فى الاتهامات التي ساقها السودان، بأن جوبا تدعم المتمردين المناوئين للخرطوم، وسط مخاوف دولية واسعة من انهيار الدولة الوليدة التي تعتمد على عائدات النفط .

وقال وزير خارجية إثيوبيا؛ توادروس أدهانوم، الذي يرأس حالياً مجموعة “إيقاد” التي تضم دولاً في القرن الأفريقي، نأمل أن تحل هذه الآلية، تلك المشكلة القائمة منذ فترة طويلة، والمتمثلة في تبادل الطرفين الاتهام بإيواء متمردين مناوئين للطرف الآخر .

ونقل المركز السودانى للخدمات الصحفية التابع للحكومة يوم الثلاثاء عن مقرر اللجنة السياسية الأمنية السودانية المشاركة في المفاوضات مع دولة جنوب السودان اللواء امن ،المعز فاروق إن اللجنة المشار ستعقد اجتماعاً مع وزير الدفاع عبد الرحيم محمد حسين، وأعضاء اللجنة الأمنية، والأجهزة الأمنية و العسكرية ذات الصلة، بغرض التعرف على الشكاوى التي قدمها السودان ضد دولة الجنوب لدعم الحركات المسلحة .

وأوضح أن مهمة لجنة التحقق، تتعلق بالاتهامات المقدمة من الطرفين فيما يلي الاختراقات الأمنية، كما أنها سوف تتلقى الشكاوى فيما يختص بالإعلام السالب، ومن ثم ترفع تقريرها إلى مفوضية الاتحاد والآلية رفيعة المستوى برئاسة ثامبو أمبيكي .

وأشار فاروق إلى أن اللجنة ستعقد مباحثاتها في السودان لمدة يومين، ستقوم خلالها بزيارة ميدانية للتأكد من عمليات الدعم والإيواء، ومن ثم تقدم تقريراً دورياً لرئاسة الاتحاد الأفريقي. وأبان أن عمل اللجنة من المقرر أن يمتد إلى ستة أسابيع، ومن ثم يتم رفع التقرير النهائي إلى مجلس السلم والأمن الأفريقي، مشيراً إلى أن اللجنة ستقوم بزيارة إلى جوبا لاستكمال أعمالها .