الخرطوم : التغيير كذّب حزب المؤتمر الشعبى المعارض بزعامة حسن الترابى يوم الاثنين ما نشرته بعض الصحف عن وجود تقارب بينه وبين غريمه حزب المؤتمر الوطنى الحاكم .

وقال الامين السياسى للمؤتمر الشعبى، كمال عمر فى تصريحات صحافية ان مانشر منسوبا الى مصادر بالشعبى عن وجود تقارب ولقاءات بين الحزبين يقودها عن الشعبى القيادي المقيم بألمانيا على الحاج محمد عار تماما من الصحة .

واكد عمر  ان اجتماعات هيئة قيادة حزب المؤتمر الشعبى  جددت في إجتماعها الأخير قرارها السابق القاضي بإسقاط النظام  وأضاف “المؤتمر الشعبي في مثل هذه المسائل المفصلية لاتنسب مواقفه إلى مصادر تفضل حجب إسمها وإنما يعلنها الأمين العام والناطق الرسمي بإسمه في مؤتمرات صحفية وفي الهواء الطلق”.

واوضح عمر ان هنالك من يحاول أن يجعل حزبنا مثار شكوك لزعزعة الثقة بيننا وأحزاب قوى الإجماع ولكن ذلك حلم سيطول إنتظار تحقيقه مبينا أن محاولات الحديث عن التقارب بين الإسلاميين بسبب الموقف من أحداث مصر مجرد أشواق والحزب الحاكم نفسه إعتبر الأمر شأن داخلي وبالتالي موقفه لايماثل موقف الشعبي .

 وقال عمر ” هناك طريق واحد للتلاقى وهو قبول المؤتمر الوطني بوضع إنتقالي كامل يفضي لتشكيل حكومة إنتقالية بمهام محددة وبمشاركة جميع القوى السياسية” .