الخرطوم تحولت لعدو بعد 10 سنوات من الصداقة تقرير : صالح عمار تعطيل تشكيل حكومة غرب دارفور لشهور طويلة بسبب مطالبة قبائل عربية بمناصب وزارية مهمة، قبيلتي البني هلبة والقمر تتقاتلان بجنوب دارفور، بني حسين والعريقات في حربٍ هي الاعنف حول جبل عامر بشمال دارفور، الرزيقات في معركة مع القوات الحكومية داخل مدينة نيالا، المسيرية والسلامات في معركةٍ مستمرة، وفي الاخبار خلال الاشهر والاسابيع الماضية نماذج اخري.

 

وتشير إحصاءات البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقى لحفظ السلام فى دارفور (يوناميد) إلى أن القتال القبلى هو المصدر الرئيسى للعنف فى الإقليم هذا العام، وأدى إلى فرار مئات الآلاف من منازلهم.

اذاً هو فصلٌ جديد من فصول تطور النزاع الذي يعيشه اقليم دارفور بولاياته الخمسة هذه الايام، يبدو هو الاخطر من ناحية عدد الضحايا والنازحين.

الجديد والملاحظ في هذه الصراعات الدموية، ان اطرافها جميعا من المليشيات المنتمية للقبائل العربية التي كانت تتحالف مع الحكومة طوال السنين السابقة ضد الحركات الدارفورية المسلحة.

اما طرفي الصراع الرئيسيين : الحكومة والحركات المسلحة فقد تراجع دورهما، ويتجهان تحت الضغط وتغيير الاستراتيجيات لاخلاء الساحة للمليشيات القبلية التي تحول سلاحها لقتال القوات الحكومية، والصراع فيما بينها بعد ان كانت موحدةً ضد الحركات المتمردة.

الملاحظة الابرز والمثيرة للتساؤلات هي المعارك والتوتر المتزايد بين مليشيات القبائل العربية والقوات الحكومية، ودخولهما في صراعات دموية بعد سنين طويلة من التحالف ضد الحركات المتمرد. ومن ابرز المعارك الاخيرة بين الطرفين والتي خلفت خسائر كبيرة، الصراع في جبل عامر بشمال دارفور والمعارك التي دارت داخل مدينة نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور الشهر الماضي.

مراقبون يعتقدون ان الازمة الاقتصادية التي تعصف بالخرطوم لها دور في تمرد المليشيات المسلحة ضد الحكومة، بعد تناقص الدعم والهبات التي كانت تتلقاها هذه المليشيات.

فيما يري محلل سياسي من ابناء الاقليم رفض ذكر اسمه في حديثه للـ (التغيير) ان الايدي الحكومية تقف وراء الصراعات الاخيرة بين القبائل العربية بدارفور، وهي المسؤولة عنها.

وحسب المحلل فإن السبب يعود لتخوف الحكومة من المليشيات القبلية التي باتت صاحبة نفوذ وقوة كبيرة تهدد السلطة، والزج بها في صراعات جانبية فيما بينها سيضعف من قوتها.

ولاحظ مراقبون خلال الفترة الماضية تزايد نفوذ زعماء القبائل ولجؤ الحكومة اليهم رسميا للمساعدة في حل الصراعات، مثلما حدث مع موسي هلال الذي ساهم في ايقاف المعارك العنيفة بجبل عامر بعد فشل القوات الحكومية في احتواءها، والاستعانة بزعماء الرزيقات لايقاف تمرد المليشيات داخل نيالا.

ويري مراقبون ان اخلاء الحركات المتمردة لمواقع كثيرة ونقل قواتها لولايات كردفان ساهم في تقوية المليشيات القبلية وتسهيل حركتها، حيث قامت في اوقات الصراعات بامداد الجبهات التي يدور فيها القتال بمحاربين من مناطق بعيدة.

ومع غياب اي امل في حل داخلي للازمة، يبدو العالم الخارجي بعيداً عن مايجري من احداث في الاقليم، ومشغولاً بملفات اخري، وهو ماسيزيد المشهد تعقيداً.

وكان المجتمع الدولي قد اكتفي بدعم وتأييد اتفاقية الدوحة للسلام ودعا الحركات المتمردة للانضمام اليها، غير انه لم يقدم الدعم المادي والسياسي المطلوب لانجاحها.

وكل المؤشرات تؤكد فشل الاتفاقية في تحقيق السلام، بل علي العكس من ذلك ينحدر الاقليم نحو موجة اعنف من القتال. فيما تقف القوات الدولية الموجودة في الاقليم عاجزة عن فعل اي شئ في ايقاف هذه النزاعات.

وكان رئيس السلطة الانتقالية لدارفور ورئيس حركة التحرير والعدالة الفصيل الرئيسي الموقع علي اتفاقية الدوحة د.التجاني السيسي قد اشتكي اكثر من مرة من عدم وفاء حكومة المشير عمر البشير والمجتمع الدولي بالتزاماتهما.

وكمؤشر علي حالة الاحباط التي تصيب الاهالي من اي بادرة لحل ازمتهم، يقول راصدون للاوضاع في الاقليم ان سكان المعسكرات بدارفور وتشاد باتوا يتجهون للتعامل مع معسكراتهم كاوطان بديلة، ويهئيون انفسهم لاستقرار طويل فيها.

وهي حالة لها مايبررها، من خلال قراءة سطور تصريحات الرئيس عمر البشير الاخيرة التي عبر خلالها عن اسفه لما يدور من قتال ودعوته لاهالي الاقليم لوقف الحرب، وهي لغة تعبر عن حالة عجز وعدم مقدرة علي ايجاد الحلول.

وكان د.السيسي قد وصف الشهر الماضي مايجري في دارفور “بالفوضي الخلاقة”، وهو وصف يعبر عن حجم الازمة وعجز المسؤولين الحكوميين امامها وتحولهم لمحللين بدلاً من واضعي حلول.

ومع تآكل وضعف الدولة المركزية وانعكاسات ازمة الحكم التي يعاني منها السودان عموما يواجه الاقليم مستقبلاً دموياً، ومن المتوقع ان تستمر موجات القتال في ايقاعِ مزيد من الضحايا والمشردين.