دنقلا – نهر النيل : التغيير تعرضت عدة قرى بمحلية دنقلا لدمار كبير جراء السيول والأمطار التي اجتاحتها مساء الاحد واستنجد معتمد المحلية اللواء الشاذلي بالحكومة المركزية والولائية لتوفير آليات الشفط الخاصة بالمياه التي غمرت أجزاء واسعة من محليته، بجانب استعجاله للصحة الاتحادية بدعم عاجل للمعينات الدوائية والصحية تفادياً لما يمكن أن تخلفه تلك السيول من أمراض وأوبئة الخريف.

 وقال الشاذلي في تصريحات صحفية أمس إن دماراً هائلاً تعرضت له قرى سورتود وشيخ شريف وارتدي ولبب بجانب قرية سمنار الواقعة على الضفة الشرقية للنيل .

 وأشار إلى أن مئات المنازل قد انهارت ما بين كلي وجزئي، منوهاً إلى أنه لم تقع خسائر في الأرواح إلا أنه لفت إلى أن أسرة مكونة من خمسة أشخاص قد تعرضت لإصابات متفاوتة جراء انهيار سقف المنزلعليها ، وأضاف إلا أن هنالك خسائر كبيرة في ممتلكات المواطنيين .

 وأشار الشاذلى إلى أن الأوضاع في منطقة سورتود سيئة وبالغة التعقيد في ظل توقعات بارتفاع نسبة الخسائر التي يجري حصرها، وأبدى المعتمد تخوفه من سيول قادمة من اتجاه الغرب نحو مناطق بمحلية دنقلا التي قال إن من شأنها أن تفاقم الأوضاع هناك بصورة مأساوية.

 ولفت إلى أنهم استطاعوا بمعاونة الدفاع المدني من شفط كميات من المياه وإجلاء عدد من المواطنيين الذين حاصرتهم السيول.

 وكشف الشاذلي عن اتجاه لاستجلاب ماكينات لصناعة طوب البلك عقب عطلة عيد الفطر لتشييد المنازل التي انهارت بسبب السيول، مؤكداً أن الأوضاع بالمحلية برغم الأضرار إلا أنها باتت تحت السيطرة .

الى ذلك تسببت السيول والأمطار التي اجتاحت منطقة (وادي الحمار) بولاية نهر النيل في ارتفاع  أسعار تذاكر الحافلات السفرية ما بين عطبرة ومنطقة الشريك الإدارية بمحلية أبوحمد، حيث وصل سعر التذكرة (85) جنيهاً بعد أن كانت قبل السيول (25) جنيهاً، الأمر الذي تسبب في حدوث احتجاجات كبيرة في أوساط المسافرين الذين اتهموا أصحاب الحافلات باستغلال كارثة السيول لزيادة التعرفة.