التغيير : الخرطوم دعا رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق، صلاح عبدالله "قوش"، الرموز السياسية كافة التي نالت فرصها في الحكم؛ وعلي راسهم قائدي حزب الامة والمؤتمر الشعبي الصادق المهدي ود. حسن الترابي، إلى إفساح المجال لأجيال جديدة لإدارة الشأن السياسي.

 وقال قوش في برنامج “الوجه الآخر” إن  الصادق المهدي والترابي قادة لديهم دور مؤثر في القضية الوطنية السودانية ولكن عليهم إخلاء الساحة لأجيال جديدة تستفيد من تجاربهم، وأن يواصل الرموز أدوارهم  كمرشدين.

وذكر قوش أن زعيم الحزب الشيوعي الراحل محمد إبراهيم نقد، كان من القادة  المخضرمين في الحزب، ويعتبر شخصاً نادر التكرار وله أثره في مسيرة الحزب وأضاف : “قناعتي أن الشيوعي حزب وطني وليس عميلاً ولا يريد تدمير البلاد”.

وروى رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني السابق الذي تم اطلاق سراحه قبل اسابيع بعد اتهامه بمحاولة “اسقاط النظام”، في البرنامج الكثير من الأحداث التي أسهمت في بناء شخصيته، كاشفاً العديد من المواقف في العمل الأمني والسياسي والاجتماعي الذي مارسه طيلة الفترة السابقة.