خالد فضل لماذا تبدو الامور فى السودان وكأن أزمات هذا البلد لا تنتهى الا لتبدأ دورة أخرى أشد قسوة من ما سبقتها وأخف وطأة من ما ستليها , لقد ظل السودانيون على مدى 25سنة من عمرهم الاخير لا يتوقعون حدوث أى شىء سوى حدوث انفراج فى اوجه حياتهم المختلفة ,

قد بات فى حكم المعتاد أن يقابل المرء كل يوم تقريبا أعدادا متزايدة من المغادرين البلاد ليس طمعا فى تحسين الاوضاع كما الهجرات الاولى , انما أملا فى حفظ الحياة ولو فى حدها الادنى , طرح على أطفالى الصغار سؤالا , هل التعليم فى أوربا مجانا ؟ أجبتهم بنعم . قالوا اذا لماذا لا نهاجر يا أبى الى أوربا وندخل المدارس هناك بالمجان وتستطيع أنت أن توفر مرتبك الذى نعلم تماما أنك تدفعه الان هنا مقابل مدارسنا وتكاليفها , لقد جاء منطق هؤلاء الاطفال متماسكا وموضوعيا أكثر بكثير مما أسمعه أو أقرأه منسوبا الى الكثير من افراد الطبقة الاسلاموية المهيمنة , تلك الطبقة التى اتضح أن قمة طموحاتها لا تتعدى ذواتها , اذ لم يعد بين أفرادها  من يعانى فى أساسيات المعيشة اليومية اسوة بباقى الشعب , فقد فتحت لهم خزائن الدولة فتملكوها , والخزائن ليس بالضرورة أموال نقدية فحسب بل تشمل ضمن قائمة طويلة من الامتيازات , التسهيلات  فى كل المجالات فقد أشار وزير العدل مؤخرا الى تلقيه توصيات من جهات عديدة بخصوص تعيينات مستشارين بوزارته , قال السيد دوسة أنه رفضها , ولست هنا بصدد تكذيبه أو تصديقه ولكن تبقى المسألة الاهم وهى ثقافة التوصيات والتزكيات  والتى بموجبها يحرم الآف المستحقين للوظائف بحسب تأهيلهم , ويحوز عليها فى المقابل موالو النظام أو عن طريق القربى  والجهة وغيرها من مؤهلات  ليس من ضمنها التعليم والتفوق , لهذا تتزايد أعداد طالبى الهجرة واللجوء بحثا عما يقيم الاود فى وطن أصبح طاردا حتى من وجهات نظر اطفال فى سنوات اساسهم الاولى . هذا على مستوى التعامل اليومى ومعافرة ضروب الحياة فى المناطق الحضرية نسبيا التى ترتفع فيها تطلعات الناس الى حد ما من مستوى المعيشة ومطلوباتها , ولكن عزيزى القارىء هل يمكن النظر الى تطلعات أو طموحات ملايين البشر فى دارفور مثلا , هل يتوقعون مجانية التعليم , والمياه النقية والصرف الصحى والمستشفى المكتمل ؟ أعتقد أن مثل هذه التطلعات تعتبر قمة الانصرافية والبهرجة لقبائل تسيل بينها وديان الدم البشرى وتغرغر فى صدورهم يوميا عبرات الفقد للأهل والصحاب جراء موجات الاقتتال اللا نهائية , وفى المقابل تتواتر أحاديث وشعارات النخبة الاسلاموية المهيمنة  وتتبارى أجهزة اعلامها فى ممارسة عمليات التضليل اليومى للمواطنين حتى بارت سلعة الكذب عندهم .لم يعد أحد يتوقع منهم خيرا فى أدنى صورة , وأصبحت الثقة مفقودة بين النخبة الاسلاموية المستبدة وغالبية الشعب , وما عادت احاديثهم الباردة عن الوفاق ولم الشمل وبسط الحريات ومعالجة افرازات عقود من الحروب الاهلية تجذب اهتمام أحد وصار الشباب يتندرون عبر نغمات الموبايل بمقطع لرئيس النظام يسأل فيه (فى واحد وعشرين سنة هل كذبنا عليكم) يقول بعض الشباب ان الجواب سهل جدا وهو (لا) باعتبار ان كل ما قيل وطرح كان كذبا لدرجة انعدام المعيرة التى يتم بها تحديد الصدق من الكذب. ففى بلد أصبح فيه الكذب والنفاق سمة رسمية , تنعدم بالفعل المبادرات الجاذبة ويسود الشك بين كل مكونات المجتمع ليتم التعبير عن فقدان الثقة اما مباشرة عن طريق حمل السلاح  , كما هى حالة عشرات الحركات السياسية المسلحة التى نشأت لأول عهدها فى دارفور ثم اندرجت لاحقا فى اطار وطنى شامل , أو الحركة  والجيش الشعبى لتحرير السودان , عقب انفصال الجنوب دون اكتمال بنود اتفاقية السلام الشامل . ودون الوفاء بأدنى مطلوبات الالتزام بالسلام ليتم اندلاع القتال فى جنوب كردفان ثم فى النيل الازرق التى عزل فيها الوالى المنتخب مالك عقار بقرارات من رئيس السلطة الاسلاموية المستبدة , دون أن ترمش لخطباء النظام جفن جراء ما حدث من تجرؤ على الشرعية الانتخابية , كما نرى الان عصامهم وكاروريهم ينددون بانحياز الجيش المصرى وقيادته الى جانب أكثر من عشرين مليون خرجوا فى مظاهرات حددت هدفها باسقاط حكم المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين . هذا مشهد آخر من مشاهد المأساة الشعورية التى يعانى منها كثير من السودانيين الشرفاء الذين لم يستسيغوا رغم ربع قرن من الكذب المتواصل لم يستسيغوا  الاوهام السائدة ولم يجرفهم تيار اللهوجة الذى جرف معه الكثيرين .حتى بات تلون الوجوه ليس هواية نسائية شبابية بل سلوك انتهازى مفضوح, وعندما تنعدم المعايير الاخلاقية للحكم على الصواب والخطأ يتساوى الجرم مع العمل الصالح , وهذه مع الاسف هى الحالة التى صارت اليها بلادنا , فهل من أمل فى يقظة جماعية تتكاتف فيها الاعمال العسكرية المقاومة الان مع اعمال مدنية مثابرة وعنيدة (تجدنى جد معجب بتجربة الخلاص فى القضارف) و يكون محصلتها الاخيرة ازاحة الكابوس الجاثم على الصدور منذ ربع القرن واتاحة الفرصة للبلد والشعب فى بداية مسيرة حياة جديدة مغايرة  هل؟.