الضعين : التغيير قتل أكثر من (130) شخصاً وجرح أكثر من (60) آخرين في معارك مستمرة منذ ثاني أيام عيد الفطر بين قبيلتي المعاليا والرزيقات بسبب نزاع على الارض في مناطق (المجيلد وأبوجعبة والصحب ودار السلام والمعقرات) بولاية شرق دارفور .

وذكرت مصادر قبلية لرويترز أن الالاف من أعضاء قبيلة الرزيقات هاجموا خصومهم من قبيلة معاليا في محاولة للاستيلاء على الارض . 

وقال ادم ابو بكر وهو زعيم في قبيلة الرزيقات عبر الهاتف لرويترز : “اندلعت اشتباكات يومي الجمعة والسبت أدت الى مقتل 41 من جانبنا واصابة 90 .” واضاف ان 70 شخصا قتلوا من قبيلة معاليا أيضا .   

اتهمت الكتلة البرلمانية لنواب ولاية شرق دارفور جهات خارجية وداخلية لم تسمها بالتورط في الصراع الدائر بين المعاليا والرزيقات، ودمغت حكومة الولاية بالفشل في حلحلة الصراع القبلي بسبب الأرض .

 واستبعدت الكتلة دخول الحركات المسلحة في الصراع، وأكدت أن القتال الدائر بين المعاليا والرزيقات وليس الحركات المسلحة وطالبت بضرورة بسط هيبة الدولة في الولاية والتدخل الفوري لوقف نزيف الدم .

واتهم رئيس الكتلة نور الدائم البشرى في مؤتمر صحفي يوم (الأحد) أيادٍ داخلية وخارجية بالتورط فى الصراع الدائر بين القبيلتين .

وقال ان الصراع بين القبيلتين تأريخي وحول الأرض في منطقة (كليكلي أبوسلامة) التي تتبع تأريخيا للمعاليا واعتبرها السبب الرئيسي في الصرع الدائر حالياً، وأشار إلى تورط بعض القوات النظامية في الصراع الدائر، واتهم حكومة الولاية بالفشل في احتواء الصراع وطالبها باستكمال هياكلها .

 وشدد بشرى على ضرورة إعلان محلية (كليكلي أبوسلامة) تفادياً لحقن الدماء، وطالب الدولة بأن تقوم بدورها وتفرض هيبتها وأن تتعامل مع المشكلة بأنها صراع قبلي بين قبيلتين .

 وعلى صعيد مختلف كشف العمدة محمد أحمد عجب الله عن ضبط عدد كبير من العربات والمقاتلين يتبعون لقبيلة الرزيقات من القوات النظامية، وتعهد بتقديم الوثائق التي تثبت ذلك الاتهام .

واكد عجب الله أن الصراع بين القبيلتين حول الأرض وليس تمرد ضد الدولة، وتابع (لدينا مواقف واضحة تجاه التمرد) .

 واتهم عجب الله والى شرق دارفور ،عبدالحميد موسى كاشا بأنه السبب في تطور الصراع بين القبيلتين لجهة أنه تجاهل حل المشكلة وفشل في إلزام أهله الرزيقات في التوقيع على مخرجات مؤتمر الصلح الذي عقد بين القبيلتين .

 وحمّل الرزيقات مسؤولية البدء بالاعتداء على المعاليا في باديتهم بتخوم ولاية شمال دارفور، وناشد الدولة بالتدخل لاحتواء الصراع الدائر بين القبيلتين، مؤكداً أنهم ضد التصعيد وفي حالة دفاع عن النفس .

وفي ذات السياق وصف بيان صادر عن مجلس شورى قبيلة المعاليا ما حدث بأنه عملية اغتصاب ممنهج وإعتداء غاشم على أراضي قبيلة المعاليا في منطقة (كليكلي أبو سلامة) العاصمة التاريخية للقبيلة تحت عمليات تزييف وتغبيش ممنهج للحقائق وتلوينها بغرض استعداء السلطات الرسمية باعتبار ما يحدث تمرداً على السلطة واعتبره كذب وافتراء و تضليل.

وشددت القبيلة فى بيانها على رفض أي شكل من أشكال التواصل (السياسي والاقتصادي و الاجتماعي) مع الرزيقات في شرق دارفور في ظل الاستهداف والاعتداءات بغرض الإبادة والاستيلاء على الأراضي .

ووجهت القبائل العربية -التي سلحت الخرطوم الكثير منها لانهاء تمرد يشنه متمردون معظمهم من غير العرب في دارفور- سلاحها ضد بعضها البعض في تصعيد للعنف بشأن الموارد . 

وانهار القانون والنظام في انحاء الاقليم القاحل منذ ان حمل المتمردون السلاح ضد حكومة الخرطوم في عام 2003 متهمين إياها بإهمال دارفور.

 وقتل أكثر من 500 شخص في اشتباكات بين قبيلتي الرزيقات الابالة و البنى حسين العربيتين في نزاع للسيطرة على منجم للذهب في منطقة جبل عامر بولاية شمال دارفور في يناير وفبراير الماضيين .