الخرطوم : التغيير اعربت الخرطوم عن املها فى أن تتمكن الآلية الافريقية للتحقق من اتهامات دعم وايواء الجماعات المسلحة المناوئة لدولتى السودان وجنوب السودان من تحقيق الأهداف المرجوة منها، لضمان إيقاف أي دعم أو إيواء للحركات المتمردة .

وباشرت الية التحقق الأفريقية أعمالها بالعاصمة الخرطوم، التي وصلتها يوم السبت في زيارة هي الثانية من نوعها منذ تشكيلها، من مبادرة الرئيس ثابو أمبيكي رئيس الآلية الإفريقية رفيعة المستوى .

وأكد المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد ،الصوارمي خالد سعد، التزام السودان بالتعاون المطلق مع الآلية، وفقاً لقبوله بمقترحات الرئيس أمبيكي .

وأشار الصوارمي إلى أن الآلية يمكن أن تعمل على تهيئة البيئة المناسبة لاستئناف تنفيذ وتطبيق كافة اتفاقيات التعاون المشترك الموقعة بين السودان وجنوب السودان .

وفي السياق أعلن رئيس دولة الجنوب الفؤيق سلفاكير ميارديت، عن زيارة سيقوم بها للخرطوم الأسبوع المقبل، لعقد قمة مع الرئيس البشير، تتعلق بدفع العلاقات الثنائية بين البلدين .

وذكر مكتب سلفاكير أن القمة ستناقش تنفيذ اتفاقيات التعاون المشترك بين الخرطوم وجوبا .

وقال إن زير خارجية الجنوب ،برنابا مريال بنجامين، سيصل الخرطوم نهاية الاسبوع الجاري لإجراء محادثات مع نظيره السوداني ،علي كرتي، للاتفاق على جدول أعمال قمة البشير وسلفاكير قبل نهاية الشهر الجاري .

وأضاف: “نحن بحاجة إلى دعم الرئيسين، لحل القضايا الخلافية ودياً من خلال استخدام الآليات” .

لكن سفير دولة جنوب السودان بالخرطوم ميان دوت اكد عدم تلقيهم إخطاراً رسمياً من حكومتهم بموعد زيارة الرئيس سلفاكير ميارديت .

 وقال ميان فى تصريحات يوم السبت إذا صح الخبر فهذا فيه مصلحة للشعبين، خاصة وان كثيراً من القضايا العالقة سيتم مناقشتها بين الرئيسين بعد التوصل فيها لحلول أهمها قضية الحدود، واستئناف اتفاقيات التعاون المشترك بين البلدين .