المناقل- الدمازين : التغيير   حاصرت مياه الامطار والسيول مئات المواطنين  بقري معتوق وعجوبة بمحلية المناقل حيث هطلت كميات كبيرة من الامطار يوم السبت ما ادي الي ارتفاع مناسيب الترع والمصارف .

و اكد المواطن احمد عبدالله أحد المتضررين بأن الترع التي تحيط بالقري تكسرت سدودها  بسبب كثرة المياه بجانب كسورات فى مصرف مصنع سكر النيل الابيض الذي زاد الامر تعقيدا.

واكد أن هنالك عدداً من المنازل تهدمت ما سيجعل الوضع كارثيا مبينا بأنه لم تصلهم حتي الآن أي مساعدات من قبل الولاية او المحلية سوى اتصالات تتم مع المسئولين عبر الهاتف النقال ولكنها تعد من باب التهدئه ليس الاّ .

فى غضون ذلك أدت الأمطار الغزيرة التي هطلت عشية الجمعة بالنيل الأزرق، والسيول القادمة من جبال الأنقسنا لتضرر عشرة آلاف من المنازل والممتلكات بمدينة الدمازين.

 وأعلن والي الولاية حسين يسن حمد، وضع حلول إسعافية بينها توفير الخدمات الغذائية وتوزيع الخيام للمتضررين .

ودعا الوالى وزارة الصحة الاتحادية لزيادة المواد الصحية، مشيراً لتخوفهم من الآثار البيئية الناجمة عن الأمطار، بعد أن عمت المياه الشوارع الرئيسية بالمدنية، مشيراً لجهود الولاية والقوات النظامية لتصريفها وذلك بتوسعة المجاري .

الى ذلك سجلت مناسيب النيل، يوم السبت، ارتفاعاً في كل الأحباس عدا محبسي الخرطوم وعطبرة اللذين سجلا استقراراً. وحذرت غرفة الطوارئ بالدفاع المدني، من مهددت خطيرة مع هطول أمطار متوقعة بالهضبة الإثيوبية.

 وبلغ محبس الخرطوم 17 متراً، عطبرة 31,16 متراً، بينما سجل محبس مروي 25,17 متراً، والروصيرص 67,16 متراً.

وأكد مسئول الإعلام بغرفة الطوارئ بمجلس الدفاع المدني العقيد شرطة محمدين أبو القاسم ـ في تصريح له ـ أن هذه المناسيب لا تشكل خطورة في الوقت الحالي، إلا أنّ هطول أي أمطار في الهضبة الأثيوبية كما هو متوقع، سيكون مهدداً خطيراً على الضفتين في المنطقة من شندي إلى الشمال خاصة في الجزر.

وطالب أبوالقاسم، المواطنين بأخذ الحذر والاحتياطات اللازمة .