الخرطوم : التغيير هاجم منسوبو اتحاد معاشييّ البنوك الحكومية محافظ بنك السودان السابق ،صابر محمد الحسن، وقالوا إن صابر قام بإلغاء لائحة الخدمة لسنة 1992 التي كفلت استحقاقات المعاشيين  واتهموه بتعمد تجاهل قرارات المحكمة الدستورية بسداد متأخرات العمال، وناشدوا الرئيس البشير بالتدخل العاجل لا سيما في الظروف الاقتصادية التي يعيشها العمال .

وسلم اتحاد عام متقاعدي البنوك الحكومية مذكرة للبرلمان طالبوا عبرها بالضغط على محافظ بنك السودان وإلزامه بسداد فوائد ما بعد الخدمة للمعاشيين البالغ عددهم 735 معاشي والتي مرّ عليها (14) عاماً .

 وطالب ممثل البنك الزراعي في الاتحاد ،عبد القادر محمد صالح في تصريحات للصحفيين الرئيس البشير بالتدخل الفوري لمعالجة القضية التي مرّ عليها (14) عاماً، وقال “كيف نعيش وعندنا أولاد ومرضى بالسكري أوصالهم تتقطع كل يوم وعندنا ناس ماتوا”، وأردف “نحن نرجو الرئيس يتدخل ويدينا حقنا” .

 واعتبر صالح أن من حقهم استلام مستحقاتهم بعد ما أفنوا “30-40” عاماً في خدمة الدولة، وقال نحن موظفوا دولة وليسوا حملة سلاح، وأكد صالح تمسك الاتحاد بقرار المحكمة الدستورية، وتساءل مستنكراً “من ذا الذي يعلو على المحكمة الدستورية ويعطل ويعرقل قرارتها”.

 وقال رئيس الاتحاد ،محمد عبد الرحمن إن الاتحاد سلم رئيس لجنة الإدارة والعمل والحسبة والمظالم بالبرلمان،الفاتح عزالدين مذكرة طالب عبرها بإلزام المحافظ بسداد فوائد ما بعد الخدمة لـ(735) معاشي من (6) بنوك هي الخرطوم والنيلين والسودان والزراعي والإدخار والعقاري، والبالغ قيمتها (5) مليون جنيه .

 واوضح أن رئيس اللجنة وعدهم بالاتصال بالمحافظ وطالبهم بمذكرة تفصيلية، وقال عبد الرحمن “إن الاتحاد لم يترك باباً إلا طرقه بدون أي جدوى” .