الخرطوم : التغيير حذر حزب المؤتمر الوطنى الحاكم يوم الاحد من جهات لم يسمها قال انها تسعى لتوريط السودان فى الصراع الدائر بمصر حاليا .

واكد المتحدث بإسم القطاع السياسى بحزب المؤتمر الوطنى الحاكم ،عمر باسان فى تصريحات صحفية أن السودان ليس طرفا في الصراع الدائر بمصر ولا يقف مع اى من الاطراف المتصارعة واصفا ما يجري في مصر بأنه شأن داخلى .

وقال باسان “لن ننجر وراء بعض من يسعون الى توتير العلاقة بين الشعبين الشقيقين”، داعيا القوى السياسية المصرية الى عدم جر بلادها الى حالة من عدم الاستقرار واعلاء صوت العقل والحكمة وعدم الانجرار وراء العنف .

واشار المسؤول الحزبى الى زيارة وزير الخارجية المصرى الى البلاد اليوم مبينا ان الزيارة تأتي في اطار تبادل الآراء والحوار لأن ما يمس امن مصر يمس امن السودان، لافتا الى ان قضية الامن القومي للبلدين متداخلة وانه من الصعوبة فك الارتباط بينهما.

ونفى تقدم السودان بأي مبادرة للتوسط بين الفرقاء في مصر ، موضحا ان الامر مايزال بحاجة الى مزيد من التفاهمات مع الاطراف المصرية .

وكانت الحركة الاسلامية الحاكمة فى السودان قد أدانت يوم الجمعة بأشد العبارات وأغلظها ما سمتها “المجازر” التي قالت ان الجيش المصرى أرتكبها ضد المدنيين العزل في ميداني رابعة العدوية والنهضة .

 ووصفت وزير الدفاع المصرى ،الفريق اول عبد الفتاح السيسي ب”الخائن للعهد والحانث بقسمه” ونصحته بتسليم السلطة إلى الرئيس المنتخب شرعاً محمد مرسي وقالت إن عدلي منصور ينطبق عليه اسم “القاضي الظالم” وحذرت العلمانيين والليبرالين والشيوعيين والمندسين ومن لف حولهم من تأييد الانقلابيين .

ووجه الامين العام للحركة الاسلامية الحاكمة فى السودان ،الزبير احمد الحسن فى كلمة له امام تظاهرة للحركة يوم الجمعة بالخرطوم تنديدا بما جرى بمصر ،وجه الحكومة بضرورة أن تقود الصلح بين الأطراف في مصر وقال إن الإسلاميين لم يستكينوا وشن هجوماً لاذعاً على الإعلام المصري ووصفه بالكذوب وقال إنه بدأ في تلفيق التهم على السودان بتهريب الأسلحة إلى سيناء .