الخرطوم : التغيير انتقد نواب بمجلس الولايات ولاية الخرطوم لعدم استعدادها التام لفصل الخريف، ووضع التحوطات اللازمة للآثار التي لحقت بالمواطنين في الممتلكات والأرواح، مشيرين إلى وجود مشكلة إدارية في تحديد المتضرر من السيول والأمطار حتى ينال المساعدة والدعم، مؤكدين أن ارتفاع مناسيب النيل والتوقعات بهطول أمطارغزيرة خلال الأيام المقبلة أمر خطير ويُنذر بحدوث كارثة في البلاد .

وهاجم البرلماني ،محمد الإمام النور خلال تنوير قدمه مدير الدفاع المدني اللواء ،هاشم حسين عبدالله يوم الاحد هيئة الإرصاد الجوي، وقال إنها تفتقر للكفاءات لافتاً إلى أن كوادر الإرصاد غير ملمين بالتغيرات المناخية والتوقعات التي تحدث، وقال لا توجد كفاءات بالصورة العلمية للتعمل مع التقنيات الحديثة في الإنذار المبكر والإرصاد .

من جانبه أشار العضو محمد محمود إلى أن هنالك بعض المناطق المتأثرة بالسيول والفيضانات بشرق النيل لم تصلها المساعدات الحكومية ولا أيّ جهة أخرى .

الى ذلك استنكر مواطنو مدينة الفتح بمحلية كرري تصريحات والي الخرطوم وتقديراته لحجم المتضررين، وقالوا إنها تفتقد الدقة، وشددوا على ضرورة نقل الحقائق مجردة، وناشدوا المنظمات الطوعية والدولية بالتدخل العاجل، ووصفوا حجم الضررعليهم بالكبير، مؤكدين أن جُلّ المواطنين فقراء، منتقدين وسائل الإعلام بأنها لم تسلط عليهم الضوء، وتعكس حجم معاناتهم.

وقال المواطن أحمد هارون إن عدد المنازل المتأثرة بالسيول في مدينة الفتح (14,578) وعدد حالات الوفاة بلغت (29) حالة و(38) إصابة بعضها حالات خطرة، ودعا هارون الوالي ومعتمد محلية كرري إلى الوقوف على أحوال المواطنين بأنفسهم بدلاً عن التغريد خارج السرب .