القاهرة : وكالات يبحث وزير الخارجية المصري نبيل فهمي، اليوم الأثنين، تطورات الاوضاع السياسية والامنية الجارية فى بلاده مع المسؤولين فى الخرطوم .

واعلن فهمى فى تصريحات يوم الاحد انه كان بصدد جولة عربية واسعة تبدأ من السودان ولكنه سيؤجلها لوقت لاحق وسيكتفى بزيارة الخرطوم فقط .

 وكشف عن إجرائه محادثات هاتفية مع أكثر من 40 من نظرائه بالعالم حول التطورات الجارية في بلاده .

وذكر الوزير فهمي أن جولته كانت ستبدأ بعد السودان “الشمال والجنوب”، وتشمل السعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عمان، فيما كان سيعود منها لتشمل بقية دول الخليج وفلسطين والأردن .

وأرجع فهمي تأجيل جولته الخليجية، بسبب انشغال بعض الأمراء، وعدم تواجدهم في هذا التوقيت “الذي أعد للجولة”، بجانب انشغاله بمتابعة الأوضاع الداخلية والتطورات الدولية، التي تقتضي بقاءه داخل مصر .

وقال إن أسهل شيء له هو السفر واستقلال الطائرة، لكنه يرى أن بإمكانه أن يقوم بهام داخل مصر بأضعاف ما هو ممكن خلال السفر .

ولفت فهمي إلى أنه تحدث مع أكثر من 40 وزير خارجية، وهاتف بعضهم خمس مرات، مؤكداً أن العبرة ليس بالجولات، وإنما بالمردود الذي يتحقق من خلال الاتصالات الخارجية مع دول العالم .

وكانت الخارجية السودانية قد ادانت العنف الذى واجهت به السلطات المصرية المدنيين وهى تفض اعتصام  جماعة الاخوان المسلمين بميدانى رابعة العدوية والنهضة بالقاهرة واسفر عن سقوط اعدد كبيرة من الضحايا ولكنها اكدت فى الوقت نفسه ان ما يجرى فى مصر شأن داخلى .

وسيرت الحركة الاسلامية الحاكمة وحزب المؤتمر الشعبى وبعض التنظيمات الاسلامية تظاهرة بالخرطوم يوم الجمعة للتنديد بعنف السلطات المصرية تجاه جماعة الاخوان المسلمين ووصف المتظاهرون ما جرى بمصر بالانقلاب العسكرى والمؤامرة الصهيونية ضد التيار الاسلامى هناك .