الخرطوم : التغيير برأت محكمة جنايات الخرطوم وسط برئاسة القاضى ،اسامة احمد عبد الله يوم الاحد خمسة من طلاب دارفور بجامعات العاصمة من تهم تتعلق بأمن الدولة وذلك لعدم وجود بينة .

واتهمت هيئة محامى دارفور ان الطلاب الخمسة وهم أحمد عبد الرحمن الطاهر ،طالب بجامعة السودان المستوي الخامس ومحمد عبد الله عبد الكريم ،طالب بجامعة السودان كلية الموسيقي والدراما المستوي الرابع ومعاوية محمد موسي أتيم ،طالب بجامعة ام درمان الأهلية كلية الإقتصاد والعلوم الإدارية المستوي الثالث وأبراهيم آدم الحاج ،طالب بجامعة النيلين المستوي كلية القانون وبسام خميس كرامة ،طالب بجامعة أمدرمان الأهلية كلية الآداب ،جهاز الامن و المخابرات بتدبير بلاغ كيدى لهم .

ووجهت النيابة تهم للطالب ابراهيم موسي حسن بجامعة ام درمان الأهلية تحت المادتين (169) من القانون الجنائى 1991 -26 ق س ذ وحددت المحكمة جلسة بتاريخ 20/8/2013 للقرار .

وقالت الهيئة فى بيان لها يوم الاحد تلقت “التغيير” نسخة منه ان الطلاب الخمسة ظلوا رهن الاعتقال منذ 16 يونيو الماضى  وتعرضوا لتعذيب بدنى بواسطة العصى الكهربائية والخراطيش وتعذيب معنوى بالاساءة المهينة والشتائم العنصرية الحاطة من الكرامة الانسانية وتم عصب اعينهم لمدة يومين ليحالوا بعد شهر الى نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة وظلوا رهن الحبس بها حتى تقديمهم الى المحاكمة يوم 31 يوليو الماضى .

واشارت الهيئة الى ان طلاب دارفور ظلوا يتعرضون لصنوف من الإستهداف والملاحقات الأمنية التى وصفتها بالجائرة بالإعتقالات لفترات طويلة مستهدفة من وراء ذلك عزل النشطاء والمدافعين عن حقوق الإنسان بينهم عن محيطيهم المحلي والقومي في قضايا الحقوق والحريات العامة وقضايا الحركة الطلابية .

وواوضحت الهيئة انه حتى حينما تصدر الاحكام ببراءة طلاب دارفور أمام المحاكم بعد قضاء فترات طويلة رهن الإعتقالات التعسفية الجائرة والتعذيب البدني والمعنوي والمعاملة المهينة والحاطة بالكرامة الإنسانية فإن اجهزة النظام ترى في البراءة إستراحة مؤقتة لإعتقالات جديدة الامر الذى ادى الى “استمرار معاناتهم بتجديد حملات الإعتقالات التعسفية  من دون ضابط أو حسيب إستغلالا للسلطة والنفوذ وإساءة لإستخدام القانون” .

ولفتت الهيئة الى ان الاعتقالات التى وصفتها بالجائرة فوتت على طلاب دارفور سنوات دراسية وتعرض كثيرين منهم للفصل من الدراسة بسببها الامر الذى عمق لديهم الشعور بعدم المساواة في المواطنة والإحساس بالتمييز السلبي ضدهم ، واردفت : “ان معاناة التمييز العنصري لديهم ولدت الغبن الإجتماعي الذي بات مهددا للتماسك والوحدة الوطنية” .

وتعهدت الهيئة بإتخاذ الإجراءات اللأزمة والمناسبة للمطالبة بتصحيح ألاوضاع الإنسانية المهدرة لطلاب دارفور الابرياء والإنتهاكات الجسيمة التي طالتهم .

وقتل اربعة طلاب من دارفور بجامعة الجزيرة فى ديسمبر الماضى ووجدت جثثهم غرقى فى النهر بعد مشاركتهم فى احتجاج ضد ادارة الجامعة لعدم اعفاء طلاب دارفور من الرسوم الدراسية وفقا لما نص عليه اتفاق السلام الموقع بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة فى الدوحة عام 2011 .

واشارت اصابع الاتهام فى الحادثة الامن وشكل وزير العدل لجنة تحقيق فى الحادثة لكنها لم تعلن نتيجة تحقيقاتها حتى الان .