ابوحمد : التغيير شرعت محلية أبوحمد بنهر النيل في إجلاء سكان الجزر المهددة بالغمر جراء الازدياد المضطرد في مناسيب نهر النيل فعلياً على الضفتين والتي كانت قد انذرت السلطات المحلية قاطنيها بإخلائها ضمن التدابير الاحترازية والتحوطية التي اتخذت لحماية أرواح وممتلكات الآلاف من المواطنين بداخلها .

وكشف معتمد محلية أبوحمد ، طارق فرح عيسى عن إخلائهم لجزيرة (أركل) بالكامل فيما تتواصل عمليات إخلاء بقية الجزر لتشمل ما يزيد عن (31) جزيرة ونقل ما يزيد عن (10) آلاف أسرة مقيمة بداخلها لمواقع آمنة خارج دائرة التهديد .

على صعيد متصل أكد معتمد أبوحمد إخضاع مواقع التعدين الأهلي بالمحلية من صحاري ووديان لعمليات مسح جوي بطائرة للتأكد من خلوها من أي معدنين يواجهون ظروف استثنائية بعامل مياه السيول والأمطار نافياً وجود أي محتجزين عالقين بمواقع التعدين بحدود المحلية حالت المياه أو أي عوامل طبيعية بينهم وبين الوصول إلى مناطق آمنة .

الى ذلك كشفت منظمة (خضرعلي) الخيرية عن إصابة (132) شخصاً بالتهاب الكبد الوبائي بمحلية أبوحمد بولاية نهر النيل منطقة كرقس شرق، وأشارت المنظمة في تقرير تحصلت (التغيير) على نسخةٍ منه إلى أن الوباء يهدد أكثر من (20) قرية من قرى المنطقة، ونوّه التقرير إلى إصابة (39) من كل (318) شخصاً بالمنطقة، منبهاً إلى أن الأطفال هم الأكثر إصابةً بالمرض .

من جانبه شنّ رئيس المنظمة أحمد عمسيب هجوماً على وزارة الصحة بالولاية لتجاهلها لنداءات المواطنين المتكررة، وحمّلها مسؤولية انتشار الوباء، مضيفاً أن الوزارة اقتصر دورها على توفير الكادر الطبي وتنصلت عن الجوانب المادية بالتمويل، مشيراً إلى ارتفاع تكاليف العلاج، حيث تبلغ (28) مليون جنيه، مشيراً إلى أن خطورة المرض وسرعة عدوته تستوجب المتابعة لأنه يفتك بحياة الآلاف من مواطني المنطقة .