الخرطوم : التغيير كشفت حكومة ولاية الخرطوم عن خسائر بالغة في الطرق بفقدانها (300) كلم جراء السيول والأمطار، ما يعادل 15% من طبقات الإسفلت وفي الأثناء شنّ رئيس الجمعية الهندسية ووزير الشؤون الهندسية الاسبق بولاية الخرطوم ، شرف الدين بانقا هجوماً عنيفاً على الحكومة واتهمها صراحةً بتعيين إداريين غير مؤهلين للإشراف على إنشاء المباني والسدود والمصارف وشدّد على ضرورة إجراء إصلاح مؤسسي عاجل .

كشف مدير وحدة المشاريع الاستراتجية بولاية الخرطوم ،أحمد قاسم عن فقدان الولاية 15% من طبقات الطرق، بما يعادل (300) كلم بسبب السيول ووصفها بالكارثة .

 وأعلن عن شروع المجلس الاستشاري لجامعة الخرطوم في إجراء دراسة للتقصي لمعرفة أسباب أزمة السيول ولإيجاد حلول عاجلة خلال الأسبوعين القادمين.

 وفي السياق طالب عدد من المستشارين الهندسيين بإعادة وزارة الأشغال أو ترفيع إدارة المباني إلى هيئة مستقلة وحمّل الاستشاري ،أحمد إبراهيم مسؤولية الخسائر التي تعرض لها مواطني الخرطوم لمنح الولاية لهم تصاديق في مناطق السيول.

 وشدد إبراهيم على ضرورة ضبط العمل الهندسي، وانتقد حل وزارة الأشغال باعتبارها مرجعية أساسية للعمل الهندسي، وانتقد رئيس الجمعية الهندسية ،شرف الدين بانقا عدم اهتمام حكومة الولاية بالتخطيط للمجاري والمصارف باعتبارها جزءاً من الخرائط، وشدّد على إجراء معالجات للسياسات الكلية .

 وأقرّ بحدوث أخطاء هندسية، ونوه إلى أن التعيين السياسي يأتي بإداريين غير مؤهلين مما يؤثر سلباً على الجودة، واعتبر أن ظاهرة انتفاخ المدن عالمية، وأكد أن 20% من سكان البلاد يقطنون بالخرطوم، لافتاً إلى أهمية التدريب الخارجي، وتابع هناك من يحمل ماجستير في اللغة الإنجليزية ويرسب فيها .