تتقدم صحيفة التغيير الإلكترونية بأحر وأصدق التهاني للأستاذ فيصل محمد صالح الصحافي والكاتب والخبير الإعلامي بجائزة بيتر ماكلر للشجاعة والنزاهة في مهنة الصحافة كما أعلن منظمو الجائزة الخميس الماض

وتؤكد”التغيير” أنها تعتبر هذه الجائزة مصدر فخر واعتزاز للصحفيين السودانيين المدافعين عن حرية التعبير، والمتطلعين لصحافة حرة وملتزمة بالمهنية الصارمة والنزاهة والاستقامة الأخلاقية، وهي قيم جسدها الاستاذ فيصل محمد صالح بكتاباته ومواقفه.

وعمل صالح في مؤسسات إعلامية عديدة، وهو مدير البرامج في منظمة “طيبة برس” غير الحكومية التي تدرب الصحافيين في السودان، كما سبق له أن شغل منصب رئيس تحرير صحيفة “الاضواء”، بالإضافة إلى كتابته العديد من الأعمدة والافتتاحيات في صحف عربية مختلفة .

ويبلغ صالح 52 سنة من العمر، وهو معروف بآرائه المعارضة لنظام البشير وبدفاعه عن حقوق الإنسان وحرية التعبير ، تعرض للاعتقال السياسي في تسعينات القرن الماضي،  كما وقد اعتقل  لأيام عديدة في عام 2012  إثر مقابلة أجرتها معه فضائية الجزيرة وتحدث فيها عن تعرض الناشطة السودانية صفية إسحاق للاغتصاب .

وصالح حاصل على بكالوريوس في الصحافة من جامعة الأزهر في القاهرة، ودرجة الماجستير من جامعة ويلز في كارديف ببريطانيا، وهو خبير إعلامي مرموق على المستوى الوطني والاقليمي والدولي

ومن المرتقب أن يتسلم صالح جائزته في 24 أكتوبر خلال حفل سيقام في نادي الصحافة في واشنطن. وأشارت مديرة الجائزة كاميل ماكلر في بيان صحافي إلى أنه “في الوقت الذي نستعد فيه للاحتفال بالذكرى الخامسة لتأسيس (الجائزة)، ما من شيء يجعلنا اكثر فخرا من تكريم الصحافي فيصل صالح” .

كما قال المدير العام ل”مراسلون بلا حدود” كريستوف ديلوار في البيان نفسه إنه “بتكريم صالح إنما نكرم شجاعة كل أولئك الذين يرفضون في السودان الخضوع لتكميم أفواههم” .

وهنأ اتحاد الكتاب السودانيين فيصل محمد صالح بمناسبة نيله الجائزة. وقال الاتحاد إن “تكريم فيصل استحقاق صادف أهله، فهو صحفي يكتب ما يمليه عليه ضميره، دفاعاً عن حرية التعبير وحرية الصحافة وحقوق الإنسان، ولم تعرف عنه مداهنة لسلطان ولا رهبة من حاكم ولا لجلجة إزاء نظام، الأمر الذي كبده دائماً أثماناً غالية على حساب صحته وأمنه الشخصي وأمن أسرته” .

تجدر الإشارة إلى أن جائزة بيتر ماكلر أسست عام 2008 بمبادرة من أسرة صاحبها الذي يحمل نفس الاسم تقديراً لتكريسه حياته في العمل من أجل صحافة نزيهة وصادقة .

وقد توفي بيتر ماكلر -الذي كان رئيساً لتحرير مكتب وكالة الأنباء الفرنسية في أميركا الشمالية- عام 2008 إثر نوبة قلبية .

ومنذ 2009 تمنح “جلوبال ميديا فوروم” جائزة بيتر ماكلر بالتعاون مع الفرع الأميركي لمنظمة “مراسلون بلا حدود” .

ويذكر أن السودان يحتل المرتبة 170 على قائمة مراسلون بلا حدود لحرية الصحافة في العالم التي تضم 179 بلدا .