زهير السراج  * الاحد 25 أغسطس ، 2013 هو الموعد المضروب لانعقاد مؤتمر الصلح بين قبيلتى (القُمر وبنى هلبة) فى مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور وذلك بعد صراع دموى شرس ظل دائرا طيلة عام كامل فى دورته الأخيرة ، فُقدت فيه الكثير من الارواح وحُرقت ونُهبت الكثير من الممتلكات، وكعادة مؤتمرات الصلح التى انعقدت بين عدد من القبائل فى الفترات الأخيرة فهو لن يفضى لشئ سوى المزيد من الصراع واراقة الدماء.

* وقبل أيام عُقد مؤتمر، بل مؤتمرات للصلح بين المعاليا والرزيقات، وبين الرزيقات والمسيرية، وبين بنى حسين والعريقات ..إلخ، بدون ان تفضى تلك المؤتمرات الى سلام وسرعان ما عاد الصراع أشرس مما كان ..!!

* الصراع القبلى ليس جديدا على دارفور وكردفان ولكنه كان محدودا فى السابق ولم يتعد الاقتتال على الموراد باستخدام الاسلحة البيضاء، ولكنه تطور كثيرا فى السنوات الأخيرة بعد تدخل السياسة وانتشار الأسلحة الحديثة فى ايدى القبائل بما فى ذلك البنادق الاتوماتيكية ومدافع الآر بى جيه، الخ.

* كان الحد الفاصل بين الاقتتال على الموارد فى السابق وما يحدث الآن من صراع سياسى وعرقى عنيف هو التمرد الثالث الذى اندلع فى دارفور فى عام 2003 ( التمرد الاول وقع فى الفترة بين 1986 و1989، والثانى بين عامى 1995 و1998)، ولقد أسهمت الحكومة بالقدر الأكبر فى اتساعه واستمراره  بسبب الحرب التى شنتها بمساعدة بعض القبائل (بعد تسليحها) ضد قبائل الفور والزغاوة والمساليت، إلخ التى اندلع من وسطها التمرد وذلك بغرض ارغامها على مغادرة قراها ومواطنها ما ادى لحدوث جرائم خطيرة وصلت حد الابادة الجماعية كانت نتيجتها مقتل اكثر من 300 ألف مواطن ونزوح أكثر من مليونين ونصف وتوزعهم على 65 مسعكرا فى دارفور، ونزوح أكثر من نصف مليون الى تشاد وهجرة الآلاف الى مناطق مختلفة فى العالم، وهى المأساة التى  لفتت انتباه العالم ويعرفها الجميع ولا تزال قائمة ..!!

* هنالك سؤال يفرض نفسه .. الى اين ستذهب المنطقة (دارفور وكردفان ) تحت ظل هذه الصراعات المستمرة التى لا تنتهى ؟!

* الاجابة فى غاية البساطة .. كل البوادر والملامح تشير وتؤشر الى قرب اندلاع حرب أهلية طاحنة بغرب السودان لا تبقى ولا تذر، ولن يقف فيها طرف على الحياد، ولن ينجو منها أحد ولن تقتصر فقط على القبائل السودانية بل ستجتذب اليها العديد من القبائل من الدول المجاورة خاصة تلك التى تربطها صلة بتلك الممجموعات او (الجماعات) التى استجلبتها حكومة الخرطوم فى بين عامى 2004 و2005 من مالى والنيجر للاستيطان فى دارفور ومساعدتها فى الصراع الذى يدور هناك !!

* حتى الآن لا يعرف أحد  كيف ستتشكل الاحلاف، ومن يكون من مع من او من ضد من وذلك حسب طبيعة الصراعات السياسية المسلحة التى  تتغير طبيعتها وتحالفاتها من وقت لآخر بتغير المصالح والأطراف .. ولكن يمكن القول من نشوب الصراعات اليومية وانضمام قبائل وبطون جديدة اليها كل يوم والعدد الكبير للمقاتلين والضحايا ونوعية الأسلحة المستخدمة، بالاضافة الى وجود فوضى وصراعات دامية فى الدول المجاورة (ليبيا، تشاد، مالى، النيجر وافريقيا الوسطى)، وتحت ظل الممارسات الحكومة السودانية التى تتصف بعدم المبالاة وبالممالأة كل الوقت واستمرار تدفق الأسلحة للأقليم، مع استمرار التمرد واتساع دائرته ليشمل جنوب وشمال كردفان، فإن الموقف مخيف وكل هذه مظاهر تنبئ بقرب نشوب حرب أهلية طاحنة فى دارفور وكردفان لن يكون بمقدور أحد إيقافها مهما امتلك من قوة وقدرات .. ويكفى كدليل على ذلك الحرب القبلية الطاحنة التى تدور فى الصومال منذ أكثر من ربع قرن بدون أن يكون بمقدور أحد ايقافها ولا يعرف أحد متى تتوقف ..!!

* غرب السودان مرشح بقوة لحدوث حرب أهلية شرسة، ومن يعتقد انها ستتوقف على غرب السودان وحده فهو واهم، خاصة مع انتشار ظاهرة الفوضى فى شمال افريقيا ووجود جماعات ارهابية نشطة وفعالة على استعداد لنقل نشاطها الى اى مكان تستطيع ان تتخذه قاعدة لممارسة انشطتها التخريبية ..!!

* أذكر اننى كنت فى زيارة للولايات المتحدة الأمريكية فى اكتوبر من عام 2007 بدعوة من وزارة الخارجية الأمريكية برفقة عدد من الزملاء هم مرتضى الغالى ويسن حسن بشير وشمس الدين ضوالبيت للتفاكر حول ازمة دارفور، وكنت ضمن قلة من الصحافيين الذين غطوا الحرب فى دارفور الكبرى فى عام 2004، وإلتقينا أربعتنا بمقر (مجموعة الأزمات الدولية ) بواشنطن بالباحث (ريتشارد آتوود) الذى يشغل الآن وظيفة كبير الباحثين بالمجموعة، ولقد ذكر لنا انه يعد دراسة عن الصراعات القبلية فى السودان ولقد وصل الى نتيجة مفادها أن نذر حرب أهلية تبدو فى دارفور ما لم يتخذ السودان والمجتمع الدولى خطوات حاسمة وجبارة فى سبيل انهاء التمرد وايجاد حل عادل لأهل الإقليم .. ويبدو أن نبوءة ذلك الخبير فى طريقها الى التحقق ..!!

* يبدو الآن ومن الصراع الدامى فى غرب السودان والذى اتسع نطاقه بشكل كبير وانضمت اليه معظم القبائل، أن (صومال) جديد فى الطريق الى الولادة فى العالم، ولكن هذه المرة بشهادة ميلاد سودانية .. !!