الخرطوم: التغيير كشف القيادي بالمؤتمر الوطني مقرر لجنة الحوار مع حزب الأمة ،مصطفى عثمان إسماعيل عن لقاء يجمع الرئيس عمر البشير ورئيس حزب الأمة القومي ،الإمام الصادق المهدي الثلاثاء القادم بمنزل الإمام بأم درمان .

وقال إسماعيل إن اللقاء يأتي في إطار الحوار مع القوى السياسية ومشاركتها في الشأن الوطني، مؤكداً أن حزب المؤتمر الوطني لا يستثنى أحداً من طرحه حول مشاركة كافة القوى السياسية في الهم الوطني حول القضايا العالقة .

وأبان أن أهمية هذا اللقاء تأتي من خلال التطورات الأخيرة التي شهدتها المنطقة بجانب القضايا الداخلية المهمة والعلاقات مع دولة الجنوب وتحقيق السلام والاستقرار بالبلاد .

وأكد إسماعيل الحاجة لتوحيد الصف الوطني من خلال اللقاءات والحوارات مع كافة القوى السياسية، موضحاً أن تأجيل اللقاء الذي كان مزمع انعقاده بين البشير والأمام الصادق المهدي كان بسبب سفر الرئيس لأثيوبيا .

ويتجه الرئيس البشير الى اجراء تغييرات واسعة فى الحكم وقال وزير الاعلام والناطق بإسم الحكومة ،احمد بلال يوم السبت ان التغييرات الوشيكة هدفها توسيع قاعدة المشاركة واعلن رفض احزاب الامة القومى والمؤتمر الشعبى والشيوعى المشاركة فى الحكومة الجديدة .

لكن قيادى فى حزب الامة قال يوم السبت ان حزبه لم يتلق اى دعوة للمشاركة فى الحكومة الجديدة . وكان الامام الصادق المهدى قد اكد فى حوار اجرته معه صحيفة “التغيير” الالكترونية فى يونيو الماضى انهم لن يدخلوا فى اى حكومة ما لم تكن ضمن ترتيبات دستورية تقود الى سلام شامل عادل وتحول ديمقراطى كامل .