جوبا : التغيير حذر "دينق قوج" النائب فى برلمان جنوب السودان عن دائرة "الرنك" الحدودية أقصى شمالى البلاد من اندلاع "حرب حدودية" بين بلاده ودولة السودان .

وفى تصريحات لمراسل الأناضول يوم الاثنين، قال “قوج” إن “الجيش السودانى اخترق حدود بلادنا بدخول قوات قوامها 6 دبابات وناقلتى جنود وسيارات محملة بالمدافع إلى التخوم الشمالية لدولة جنوب السودان” .

وأضاف أن “المنطقة، التى دخلتها قوات الجيش السودانى سبق أن انسحب منها الجيش الشعبى (جيش الجنوب) فى وقت سابق فى إطار ترسيم الحدود بين البلدين وإيجاد منطقة خالية من القوات بحوالى 10 كلم إلى داخل جنوب السودان” .

وحذر من أن “انطلاق أى رصاصة من قبل القوات السودانية يمكن أن تشعل حربا بين البلدين بصورة شاملة”، حيث توقع النائب الجنوبى أن “تقوم القوات السودانية بعمل استفزازى لجر جنوب السودان إلى الحرب” .

ولم يتسن الحصول على تعقيب فورى من سلطات جنوب السودان ولا من السلطات السودانية حول ما جاء على لسان نائب الجنوب، كما اتفق الجانبان، السودانى والجنوب سوداني، يوم “الخميس” الماضى، على سحب قواتهما من الحدود، وفقا لخريطة قدمها الوسيط الإفريقى ثابو أمبيكى لإنشاء منطقة عازلة، بحسب البيان الختامى لاجتماعات اللجنة الأمنية المشتركة بين البلدين .

وكان نائب بالرلمان السودانى قد اعلن  يوم الاحد، عن تطويق مئة جندي يتبعون لجيش جنوب السودان ، لمنطقة الفخار الحدودية مع السودان بولاية النيل الابيض ، دون إطلاق نارأخطارها المواطنين قبل يومين، بتبعية المنطقة لدولة الجنوب ، وعليهم دفع مبلغ (450) جنيهاً عبارة عن رسوم هجرة . 

وقال نائب الدائره ١١ الجبلين جنوب ،موسى فضل الله ـ في مؤتمر صحفي بالخرطوم ـ إن قوة جيش جنوب السودان  سبق لها أن أخطرت مواطني المنطقة، قبل يومين، بتغيير لوحات السيارات بالمنطقة، بلوحات سيارات تتبع لدولة الجنوب، بجانب استخراج رسوم شهادات الهجرة، واستئجار أراضي مشروع جودة الزراعي بقيمة ١٥٠جينهاً للفدان الواحد، بجانب غلق المدارس .