الخرطوم : التغيير انتقد مسؤول برلمانى تغطية سائل الإعلام لأحداث السيول والفيضانات التى اجتاحت مناطق واسعة من البلاد اخيرا، واتهمها بالعمل وفق "الآراء الشخصية" ووصف الصحافيين وكتاب الاعمدة ب"السذاجة"

 وقال رئيس لجنة الامن والدفاع والعلاقات الخارجية بالبرلمان ،محمد الحسن الأمين أن بعض الآراء والمقالات تضر بمصلحة الوطن، والمتضررون من السيول والفيضانات المنتظرين الدعم من الدول الخارجية .

 وشدد الامين على ضرورة مراعاة الصحافة ووسائل لظروف البلاد في محنتها  الحالية، وقال: “إن الحرية لمن تبقى فاكة شديد تأتي بمردود سالب”، واضاف : على المسؤولين من إدارات الصحف والإعلام مراعاة الآراء الشخصية التي تكتب وأضاف لا سيما هنالك دول تعامل السودانين بنوع من الاحترام والخصوصية” .

وقال “اذا جاءنا دعم متاخر لا نقول لدولة انك تاخرت في الدعم” لان لكل دولة ظروفها وانشغالتها واردف “يجي صحفي في عمود يقول ليك السعودية تاخرت” واعتبر ان مثل هذه الاراء تضر بمصالح البلاد القومية والمواطنين السودانيين المقيمين في الدولة والمواطنين المحتاجين للدعم .

وعلمت “التغيير” ان بعض البلدان التى ارسلت اعانات للمتضررين من كوارث السيول والامطار انزعجت من المعلومات التى نشرت عن تسرب تلك الاعانات الى الاسواق وعدم وصولها الى المتضررين .

وقالت مصادر مطلعة ان لقاء رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان بالسفير السعودى بالخرطوم ،فيصل معلا ناقش ايضا هذه القضية .

وكان قياديون بالبرلمان قد حذروا فى وقت سابق من ان نشر معلومات غير دقيقة عن بيع اعانات النتضررين من السيول فى الاسواق من شانه الاضرار بسمعة السودان واحجام الدول الداعمة عن تقديم معوناتها والتشكيك فى نزاهة المنظمات الطوعية السودانية .

وتعهد البرلمان بتقصى الحقائق حول ما نشر عن تسرب اعانات المتضررين من السيول والامطار الى الاسواق وملاحقة المسؤولين عن ذلك امام العدالة .