الخرطوم : التغيير كشف عدد من القادة الميدانين بحركة التحرير والعدالة عن أوضاع معيشية صعبة لقواتها بولايات دارفور، وحذروا من مغبة تأخير تنفيذ بند الترتيبات الأمنية وهددوا باتخاذ إجراءات لم يفصحوا عنها قالوا إنها ستقلب الطاولة على رئيس الحركة ،التجاني السيسي، واتهموه بتقسيم السلطة على أساس إثني، وشددوا على ضرورة تنفيذ اتفاق الدوحة بأسرع ما يكون.

وقال القائد أحمد محمد عبد العال حماد إن الفصائل المكونة لحركة التحرير والعدالة لم تستلم منذ توقيع اتفاق الدوحة سوى مبلغ ( ٦) ألف جنيه، وأضاف ظللنا نشون لقواتنا من بعض الإدارات الأهلية والخيرين من أبناء دارفور  .

 وأعاب حماد فى تصريحات يوم الثلاثاء على رئيس الحركة التجاني السيسي عدم تسمية قائد للجيش وقال حتى الآن لم نعرف من المسؤول ،واضاف : نقول للسيسي إن اتفاقية الدوحة جاءت لأهل دافور وليست لإثنية محددة .

 وشدد على ضرورة تنفيذ الاتفاق كاملاً، وزاد : إن الاهتمام بالجانب السياسي دون العسكري لن يحل قضية دارفور .