الخرطوم : التغيير حذر اتحاد عام أطباء السودان من حدوث كارثة صحية بالبلاد نتيجة لاثار السيول والامطار والفيضانات ، ووصف الوضع الصحي بانه  (صعب للغاية)، وتوقع ظهور أمراض الكبد الوبائي والإسهالات والكوليرا خاصة وسط الأطفال والحوامل في حال عدم التدخل الفوري وإصحاح البيئة، مؤكداً بأن الأضرار التي وقعت أحدثت كارثة اجتماعية.

وأعلن الاتحاد عن تسيير قافلة صحية لمناطق شرق النيل، فضلاً عن تدشين عيادات ميدانية مجهزة بكافة المعينات الطبية والمعدات اللازمة.

 وتعهد رئيس الاتحاد ،عبد العظيم كبلو في مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء باستمرار العمل فى معالجة الآثار السالبة للسيول والفيضانات حتى تعلن الدولة انتهاء الأزمة بالتنسيق مع وزارتي الصحة الاتحادية والولائية.

 وكشف كبلو عن تدشين الاتحاد امس لعيادتين طبيتين بدعم من اتحاد الأطباء العرب وبتكلفة تقدر ب( ۳٥۰ ) مليون جنيه بمنطقتي الكرياب ومرابيع الشريف باعتبارهما المناطق الأكثر تضرراً وذلك لاستقبال المرضى وتقديم العلاج على أن يتم تحويل الحالات لمستشفى الطبيب المرجعي، وتابع كبلو بأن التركيز خلال الحملة يستهدف النساء الحوامل والأطفال باعتبار أنهم من الفئات الأكثر تأثراً .

الى ذلك فضت الشرطة امس مواطنى مرابيع الشريف عقب تنظيمهم لوقفة احتجاجية على عدم تجاوب السلطات في تقديم المساعدات العاجلة جراء السيول والفيضانات التي ضربتهم مؤخراً وقاموا بقطع طريق الخرطوم العيلفون المؤدي إلى شرق النيل.

واشتكى مواطنو مرابيع الشريف من تردي الأوضاع الصحية والبيئية بالمنطقة .