الخرطوم : التغيير اكد مبعوث اممى يوم الثلاثاء استعداد الرئيس عمر البشير لمناقشة كافة القضايا العالقة بين السودان ودولة الجنوب مع نظيره الرئيس سلفاكير ميارديت خلال القمة المرتقبة بينهما بالخرطوم والتي تبحث ملفات أبيي والحدود والقضايا الأمنية بين البلدين .

وقال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بالسودان وجنوب السودان هايلي منقريوس فى تصريحات صحفية عقب اجتماعه بالرئيس عمر البشير يوم الثلاثاء إن اللقاء المرتقب بين الرئيسين يعد خطوة إيجابية وفرصة جيدة لحسم العديد من القضايا العالقة بين البلدين، وأشار إلى أن الرئيس البشير أكد استعداده لمناقشة كافة تلك القضايا مع الرئيس سلفاكير ميارديت .

فى غضون ذلك وصف منقريوس، مواقف الحكومة السودانية، تجاه حل القضايا الخلافية مع جنوب السودان، بأنها إيجابية، معربا عن قناعته برؤية السودان تجاه التوصل لتفاهمات مشتركة للقضايا الخلافية بين الدولتين .

وقال المبعوث الأممى، فى تصريح صحفى يوم الثلاثاء، عقب لقائه بوزير الدفاع ،عبد الرحيم محمد حسين، إنه قدم لمجلس الأمن والسلم الأفريقى خلال الفترة الماضية، تقريرا عن رؤية السودان الإيجابية للحد من انتشار السلاح والقضايا الاخرى ، خاصة مبادرة الرئيس عمر البشير الداعية للم الشمل، ومناقشة قضايا الدستور .

من جانبه، أطلع وزير الدفاع السودانى، المبعوث الخاص للأمم المتحدة، مجمل القضايا الأمنية بين الخرطوم وجوبا، واستعرض -فى هذا الصدد- ما تم خلال الأيام الماضية من اجتماعات للجنة الأمنية المشتركة، برئاسة مديرى الاستخبارات بين البلدين وما توصلت إليه من اتفاقيات .