الخرطوم : التغيير اعتبرت القوات المسلحة يوم السبت اعلان الحركة الشعبية قطاع الشمال وقف اطلاق النار لمدة شهر تضامنا مع متضررى السيول والامطار " اعلان لاقيمة له" .

وقال الناطق الرسمي باسم القوات المسلحة العقيد ،الصوارمي خالد سعد لوكالة السودان للأنباء أن إعلان الحركة الشعبية قطاع الشمال “لا يمثل سوى مزايدة إعلامية مكشوفة” مؤكدا انه ليس للحركة أية مقومات يمكن أن تساعد بها المتضررين من السيول والأمطار .

واضاف الصوارمي “أن الحركة لو كانت جادة في التضامن مع المواطن لما أرهقت كاهله ابتداء بالسلب والنهب الذي هو ديدنها” .

وكان رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال وقائد جيشها ، مالك عقار قد اصدر اوامر مشددة للجيش الشعبي في مناطق تواجده لاسيما في جنوب كردفان –جبال النوبة والنيل الازرق بوقف العدائيات من طرف واحد ولمدة شهر بدات مساءالسبت 31 اغسطس وحتى  30 سبتمبر الاّ فى حالة الدفاع عن النفس والاهداف المتحركة .

وطبقا للامين العام للحركة الشعبية ،ياسر عرمان فان عقار وجه قوات الجيش الشعبي بمساعدة المواطنين بكل السبل الممكنة في مناطق تواجدهم  موضحا ان حركته مهتمة بشكل عميق بالكارثة الانسانية التى خلفتها السيول والامطار والفيضانات وما صاحبها من استجابة ضعيفة من حكومة المؤتمر الوطني لحدث معلن ومعروف هو موسم الامطار وانكشاف ضعف البنية التحتية والفساد المستشري في اجهزة الدولة .

وقال عرمان فى تصريحات يوم الجمعة ان الحركة الشعبية تثمن عاليا استجابة المواطنيين السودانيين لنداءات النفرة لاسيما الشباب والنساء وان موقفها بوقف اطلاق النار ياتى اتساقا وتجاوبا مع تلك النفرات .