جبل اولياء : رشا عوض اجل قاضى محكمة النظام العام بجبل اولياء يوم الاحد النظر فى قضية الناشطة المدنية ،اميرة عثمان الى يوم 19 من سبتمبر الجارى .

وانعقدت جلسة اجرائية وسط حشد من نشطاء وناشطات المجتمع المدنى والمحامين الذين تجمعوا من الصباح الباكر وحملوا لافتات كتب عليها عبارات تندد بقانون النظام وتطالب بإلغائه وترفض ممارسات السلطة ضد النساء وهتفوا بعبارات لا لقهر النساء .

وطوق عناصر من الامن الحضور داخل فناء المحكمة وقاموا بنزع اللافتات منهم ومنعوا التصوير وطالبوا الحضور بمغادرة مبنى المحكمة وعدم التجمع خارجها .

وطالب عدد من النشطاء والناشطات بإستمرار الحملة المناهضة لقانون النظام العام بغض النظر عن ما ستفسر عنه قضية الناشطة اميرة عثمان لأنه لا تزال هناك اعداد كبيرة من النساء من الشرائح الضعيفة التى لا تستطيع الوصول الى الاعلام تمارس ضدهن ابشع الانتهاكات من قبل عناصر شرطة النظام العام ويتم ابتزازهن بالقانون .

وكانت الناشطة اميرة قد وجهت عبر فيديو وجد رواجاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي دعوة لجميع فئات الشعب السوداني لحضور المحاكمة في جبل اولياء، وقالت ان الهدف من وراء اقرار قانون النظام العام الرغبة في إخضاع النساء السودانيات وإعادتهن عهودا بعيدة الى الوراء واستهداف وقهر المجتمع السوداني .

وسبق ان حُوكمت الصحافية ذائعة الصيت ،لبنى أحمد حسين بذات القانون بالغرامة 500 جنيه او السجن لمدة شهر فى حالة عدم الدفع ، واختارت لبنى السجن لكن تدخل إتحاد الصحافيين وقام بدفع مبلغ الغرامة الذي قررته المحكمة عليها باعتبارها تعمل في بعثة الأمم المتحدة في السودان.

وكانت أميرة عثمان تعرضت في وقت سابق للتوقيف من أحد منسوبي شرطة النظام العام أثناء قيامها بإجراء معاملة بمكتب أراضى جبل ولياء.

وقالت أميرة ( إن الشرطي سألها عن سبب عدم ارتدائها للطرحة فردت بأنها ليست محجبة، قبل أن يقوم الشرطي بتحويلها للنيابة لمحاكمتها تحت المادة (152) (زي فاضح).

وكشفت أميرة عن أنها قوبلت باستفزازات كثيرة من قبل رجال الشرطة وصلت حد التدخل في الأمور الشخصية، وأضافت أنه و في الطريق إلى القسم تعرضت لعنف لفظي مستمر مع محاولات متكررة لـ(اجبارها على القيام والجلوس) .

واضافت : أنهم أجلسوها وسط زجاجات الخمور البلدية وزادت : أن الأمر استمر حتى الوصول إلى القسم ، مشيرة إلى أنه وبعد ملاسنات وشد وجذب ورفض متواصل على عدم الرد على سؤال القبيلة كانت نهاية جلسة وكيل النيابة بمحاكمتها تحت المادة(152) الخاصة بارتداء زي فاضح .

وقوبل حبس أميرة من قبل شرطة النظام العام باستهجان كبير وسط المدافعين عن حقوق الإنسان وحريته .

وبعث نشطاء وناشطات سودانيات حول العالم يوم السبت على رأسهن الناشطة حواء صالح جنقو بخطابات الى كل من المندوبة الامريكية الدائمة بالامم المتحدة ،سامنثا باور ، والمبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة الى السودان وجنوب السودان ،هايلى منكريوس ومنظمات حقوق الانسان حول العالم ومكتب السودان بالخارجية الامريكية ،عرضوا خلالها ما تعرضت له الناشطة اميرة عثمان من قبل شرطة النظام العام وطالبوا بدعم النساء السودانيات فى حملتهن المناهضة للقوانين و الممارسات التى تحط من شأن المرأة فى السودان وحمايتهمن من الانتهاكات التى يتعرضن لها بأسم قانون النظام العام .

وتنشط شرطة النظام العام في السودان في ملاحقة الفتيات اللاتي ترى أنهن يرتدين زيا غير شرعي وتوجيه تهمة الزي الفاضح لهن, بجانب ملاحقتها لبائعات الشاي من النسوة الفقيرات اللائي ضاقت بهن سبل العيش بوفاة رب الأسرة او الطلاق او من اولئك الذين قذفت بهن الحروب الاهلية المندلعة فى مناطق الهامش السودانى الى العاصمة وبقية المدن الاخرى .