الخرطوم : التغيير أكد الحزب الشيوعي رفضه لتوجيه ضربة منفردة من قبل ماسماه بالإمبريالية العالمية ضد سوريا مستنكرا فى الوقت نفسه استخدام النظام السورى للسلاح الكيميائى ضد شعبه .

وقال الناطق الرسمي بإسم الحزب ،يوسف حسين في  تصريح صحفي مكتوب ” إننا بديلاً للضربة المنفردة التي نرفضها ندعو لتقديم المساعدات الضرورية للمعارضة السورية لتتمكن من إسقاط النظام” .

 وأكد حسين على إن مساعدة قوى المعارضة السورية، للخلاص من نظام بشار الأسد الدكتاتوري القمعي، تتطلب حسب مواثيق الأمم المتحدة ، تقديم المساعدة  له بما في ذلك كل العون اللوجستي والنوعي المطلوب واضاف : لكن زعيمة الأمبريالية العالمية، لحسابات خاصة بها، وبمصالح حلفائها في المنطقة ، أحجمت عن تقديم العون المطلوب طيلة عامين ونصف بعد إندلاع الثورة في سوريا بلغ خلالها عدد الشهداء اكثر من 100 الف .

 وأوضح الناطق بإسم الحزب انهم في الوقت نفسه يدعون للتمسك بالقانون الدولي ومبادئ الشرعية الدولية في التعامل مع النظام السوري مشددا على ان مؤسسات الشرعية الدولية هي الوحيدة القادرة بصورة عادلة ومرضية لا تخل بالسلم العالمي ولا بمصالح الشعب السوري على هذا التعامل .

واستناداً إلى ذلك اعلن الحزب رفضه أي إتجاه لضربة أمريكية منفردة ضد النظام السوري خارج نطاق هذه الشرعية ومبادئها موضحا أن السلاح الكيماوي قتل أكثر من ألف من المواطنين السوريين في القوطة الشرقية بالقرب من دمشق، هى بحق جريمة العصر ضد الإنسانية مشيرا الى ان السلاح الكيماوي محرّم دولياً حتى ضد الجيوش في الحروب، ناهيك عن استخدامه ضد المدنيين من أبناء وبنات وأطفال الوطن الأبرياء .