الخرطوم : التغيير   دعا حزب الأمة القومى المعارض برئاسة الصادق المهدى يوم الاثنين لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الخرطوم وجوبا دون تردد لمصلحة الشعبين الشقيقين و لتطوير العلاقة من التعاون إلى التوأمة الكاملة في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية .

وطالب الحزب فى بيان ترحيبى بزيارة رئيس دولة جنوب السودان ،سلفاكير ميارديت والوفد المرافق له الى الخرطوم اليوم الثلاثاء ،طالب بتوسيع إطار التعاون وعدم حصره في النطاق الرسمي بين حكومتى البلدين “والانتقال به إلى آفاق قومية وشعبية بما يعزز ويرسخ تلك العلاقة ويشكل ضمانة قوية للعلاقات وحمايتها من الانتكاس” .   

ونوه الحزب لاهمية إبعاد قضية البترول وقضايا التجارة والحريات الأربع عن المساجلات والمناورات والالتزام بانفاذها داعيا فى الوقت نفسه لاحترام الاتفاقيات الأمنية وإحالة أية خلافات إلى الآلية الافريقية المتفق عليها وعدم التصرف المنفرد في مثل هذه القضايا حتى لا ينزلق البلدان إلى مربع الحرب .

وجدد الحزب دعوته لتكوين مفوضية حكماء من البلدين لحل المسائل الحدودية العالقة معربا عن امله أن يدعم الجنوب السلام الشمالي / الشمالي وأن يدعم الشمال السلام الجنوبي / الجنوبي مؤكدا ان استقرار كل جزء من استقرار الآخر .

وتطلع الحزب الى أن تسهم زيارة الرئيس سلفاكير ووفده في تحسين أوضاع الشماليين بالجنوب والجنوبيين بالشمال وإلى تطمينهم أنهم بين أهلهم في كلا الطرفين .