كسلا : التغيير ضربت ولاية كسلا موجة من الإسهالات والالتهابات المعوية، وأبلغ مواطنون (التغيير) بأن المستشفيات تستقبل "عدداً مقدراً من المرضي يومياً جراء هذه الإسهالات".

وارجع الاهالي انتشار الاسهالات للتردي في البيئة وتوالد الذباب الكثيف عقب الأمطار الأخيرة التي شهدتها الولاية، وأبدى مواطنو كسلا تخوفهم من تزايد حالات الإسهال المتواصل خاصة الإسهالات المائية التي أصابت الأطفال وكبار السن بصورة ملفتة، وقال أحمد بوبا أحد مواطني الولاية للـ (التغيير) إن هنالك عدداً من المرضى لجأوا الى المستشفيات للعلاج من المرض “باعتقادهم أنه وباء يمكنه الانتشار بالمدينة”، فيما أكد المواطن سامي أحمد : “إصابة العديد من الأهالي بالإسهالات”، واشتكي عدد من الاهالي من الوضع المزري لمستشفيات الولاية وخدماتها العلاجية، حسب وصفهم. وناشد الاهالي حكومة الولاية بالتدخل العاجل “لإيجاد حلول للحد من انتشار الإسهالات الوبائية”.