الخرطوم : التغيير   بدات شركة طيران تجارية من دولة جنوب السودان يوم الأحد تشغيل رحلات الى السودان في مؤشر جديد على عودة الدفء الى العلاقات بين البلدين  .

وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) إن طائرة تابعة لشركة “ساوث سوبريم ايرلاينز” حطت بمطار الخرطوم قادمة من جوبا يوم الأحد وهى أول رحلة جوية لشركة طيران بجمهورية جنوب السودان، تحصل على تصريح للعمل بين الخرطوم ومدن جنوب السودان. 

وتعد الشركة واحدة من شركات الطيران القليلة جدا فى الدولة حديثة الاستقلال وتشغل شركتا طيران سودانيتان رحلات بين الخرطوم وجوبا . 

وتخلى السودان في قمة بين رئيسي البلدين الأسبوع الماضي عن تهديده بوقف صادرات النفط من جنوب السودان ليفتح صفحة جديدة في العلاقات الثنائية المضطربة. ويمثل النفط شريان الحياة للبلدين . 

واتفق الرئيسان ايضا على احياء التجارة عبر الحدود التي توقفت الى حد كبير العام الماضي عندما تصاعدت حدة التوتر بسبب الخلافات على مناطق حدودية متنازع عليها ورسوم عبور النفط . 

وستسير الشركة ثلاث رحلات ركاب أسبوعياً بين الخرطوم – واو – جوبا.

وحملت الطائرة القادمة من جوبا على متنها وفد من رجال الأعمال الجنوبيين. حيث دخل بصالة كنانة بمطار الخرطوم، فى جلسة مباحثات مع وفد اتحاد أصحاب العمل السوداني، بحضور ممثلي سفارة دولة الجنوب بالخرطوم .

وقال رئيس اتحاد أصحاب العمل السوداني سعود مأمون البرير، والذي استقبل الوفد بصحبة قيادات من رجال الأعمال السودانيين بمطار الخرطوم، إن زيارة وفد أصحاب العمل، والاحتفال بتدشين أولى الرحلات الجوية بين الخرطوم وجوبا، تأتي في إطار روح التعاون التي سادت العلاقات بين السودان ودولة جنوب السودان، عقب زيارة الفريق سلفاكير للخرطوم مؤخراً .

وكشف البرير أن الشمال خلال الفترة السابقة، فقد أكثر من خمسة مليار دولار بسبب توقف النشاط التجاري بين البلدين، فيما فقد الجنوب حوالى 18 مليار، وجدد البرير تأكيداته على قيادة وفد كبير من رجال الأعمال في مختلف الأنشطة والمجالات لزيارة جوبا خلال الأسبوع الثالث من سبتمبر الجاري، للقاء أصحاب الأعمال بدولة الجنوب، ومناقشة آليات تذليل العقبات التي تعترض حركة انسياب التجارة والسلع .

وأعلن البرير عن اتفاق لعقد مؤتمر اقتصادي استثماري بالخرطوم خلال أكتوبر المقبل، بمشاركة غرفة التجارة والصناعة، واتحاد أصحاب العمل بدولة الجنوب، لوضع برنامج عمل متكامل للتعاون .

وأكد البرير أن التعاون خلال المرحلة المقبلة سيتجاوز مرحلة التبادل التجاري، للانتقال الى مرحلة الاستثمارات السودانية بالجنوب، وفتح شراكات بين رجال الأعمال بالبلدين بعد توفر الثقة المطلوبة .

وقال رئيس مجلس إدارة شركة ساوث سوبريم اير لاينز ،ايي دينق، إنهم قرروا أن تكون أولى رحلات الشركة الجوية إلى مطار الخرطوم .

 وأضاف أن الخطوة تحمل الكثير من المعاني، وتأكيداً على الرغبة في بناء علاقات متميزة بين السودان ودولة جنوب السودان، والمساهمة في تأسيس بنية تحتية تسهم في تعزيزعلاقات التعاون التجاري بما يحقق مصالح الشعبين .

  وأوضح الناطق بأسم سفارة جنوب السودان بالخرطوم ، السفير ،قبريال دينق ،لفضائية “الشروق” أن ثمرات الاتفاق بين البشير وسلفاكير، تمثلت في هبوط أول طائرة وطنية للجنوب بمطار الخرطوم  يوم الأحد، وأضاف: “الناس كانت سعيدة بالخطوة، وهذا يدل على تنفيذ الاتفاقيات التي لا تحتاج لوسطاء” .

وانفصل جنوب السودان عن الشمال عام 2011 بموجب اتفاق السلام الذي وقع عام 2005 وانهى حربا أهلية استمرت عقودا .