الخرطوم : التغيير أعلن بنك السودان المركزي يوم الاحد ان خسارة الخرطوم وجوبا بلـغت 20 مليار دولار من عائدات النفط عقب توقف الضخ والتصدير لنفط الجنوب إبان الفترة الماضية ، منها خمسة مليارات للخرطوم و 11 لجوبا ، والمتبقي خسائر شركات التصدير .

و قال نائب محافظ البنك ،بدر الدين محمود فى تصريحات إن زيارة رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت مؤخرا للخرطوم ستؤدي إلى انفراج في سوق النقد الأجنبي بعد استمرار تدفق النفط ، بما يسهم في زيادة عرض النقود بنسبة 30 % وانحسار المضاربات في سوق النقد الأجنبي. وكشف محمود عن اتخاذ حزمة من التدابير لتسهيل عمليات التجارة .

وفى سياق متصل سلّمت وزارة النفط السودانية يوم الاحد ، خطابات رسميّة لكل الشركات العاملة في نقل وتصدير نفط جنوب السودان العابر إلى ميناء بورتسودان، تحوي توجيهات رسمية للاستمرار في عمليات نقل وتصدير نفط جنوب السودان دون سقف زمني محدّد .

وأوضحت وزارة النفط بجنوب السودان أنها تنتج 190ألف برميل يوميًا من النفط حتى الآن ، فيما تعتزم إضافة 20 ألف برميل وصولاً إلى 250 ألف برميل بنهاية العام، بعد أن سحب السودان تهديداته بإغلاق خطي أنابيب للتصدير عبر الحدود .

وذكرت الوزارة أن جنوب السودان حقق مبيعات نفطية بنحو مليار دولار منذ استئناف الإنتاج في أبريل الفائت، وحوّل ريعه إلى السودان مقابل تصدير الخام عبر أراضيه، مشيرةً إلى أن الجنوب باع نحو 9,8 مليون برميل من النفط مقابل 969 مليون دولار حتى الأول من سبتمبر، ودفعت رسومًا قدرها 91 مليون دولار مقابل استخدام خطوط الأنابيب وميناء بورتسودان .